حوادث

إيقاف هارب من محكمة سلا

أوقفت مصالح الأمن بمدينة سلا، الأسبوع الماضي، مبحوثا عنه من طرف العدالة منذ عدة شهور، لتورطه في الفرار من المحكمة. وألقي القبض على الظنين في أحد أحياء المدينة القديمة،  ورود إخبارية على مصالح الأمن، تفيد أن مروج المخدرات الهارب من المحكمة، عاد إلى مسقط رأسه مع حلول شهر رمضان، ويتحرك بتحفظ وحذر في الحي. وانتقلت عناصر الأمن إلى المكان، وضربت حراسة مشددة، قبل أن تقوم بمحاصرته، وتلقي القبض عليه.
وتمكن المتهم، المحكوم عليه بخمس سنوات سجنا، من الفرار من داخل المحكمة، بعد أن غافل عنصرا الأمن اللذين كانا يحرسانه، قبل أن يختفي عن الأنظار.
وكان رجلا الأمن بصدد عرض المتهم على القاضي للنظر استئنافيا في الحكم الابتدائي الصادر في حقه، لكنه تمكن من دفع الشرطيين، قبل أن يطلق ساقيه للريح.
وباشرت عدة عناصر من الشرطة القضائية البحث عن المتهم، لكنها لم تعثر له على أي أثر. وكشفت الأبحاث أن المتهم لاذ بالفرار نحو مدينة أخرى، للهروب من العدالة.
واستغل المتهم حالة الارتباك التي كان عليها رجلا الأمن المكلفين بحراسته بسبب أحداث الشغب التي كان يشهدها سجن سلا في تلك الأثناء من طرف معتقلي السلفية الجهادية، وتركز انتباه جميع العناصر حول هذه الأحداث، لينفذ خطته ويلوذ بالفرار.

م.ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق