fbpx
حوادث

رئيس حركة الشباب الملكي يهاجم الرميد

اتهم محمد دالي رئيس جمعية حركة الشباب الملكي للمغاربة بالداخل والخارج، مصطفى الرميد وزير العدل والحريات، بعدم تفعيله مضامين الرسالة الملكية التي دعته إلى وضع خطة عاجلة من أجل التصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغير.

وأوضح دالي في حديث مع  “الصباح “، أن عدم تفعيل مضامين الرسالة الملكية يتجلى في اكتفاء وزير العدل فقط الأمر بتسريع البت في قضايا العقار التي ضحاياها الأجانب في حين أن قضايا مغاربة الداخل والجالية المغربية بالخارج ما زالت معلقة ولم تعرف أي انفراجات.

وأضاف المتحدث نفسه  “أغلب الشكايات التي توصلت بها الجمعية من قبل أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج تتمثل في التشكي من طول مدة النظر في ملفاتهم ما جعل النسان مصيرها، وهو ما جعلهم يقررون ترك قضاياهم والعودة إلى ديار الغربة بعدما يئسوا من وضعيتهم المعقدة “.

وكشف رئيس حركة الشباب الملكي أن أغلب أفراد الجالية المغربية بالخارج تحولت أحلامهم في الاستثمار ببلدهم إلى كابوس يقض مضجعهم ليل نهار، بعد أن أصبحوا متنقلين بين ردهات المحاكم من أجل استرجاع حقوقهم التي ضاعت بسبب النصب عليهم، مضيفا  “المثير في معاناة أفراد الجالية المغربية في الخارج مع قضية السطو على ممتلكاتهم أن المساطر القضائية في التعامل مع ملفاتهم زادت من متاعبهم، من خلال التماطل في النظر في ملفاتهم “.

واعتبر دالي أنه رغم بعض المجهودات لإصلاح القضاء المغربي إلا أنها لم تلامس الجوهر، مضيفا  “لاحظنا أخيرا مبادرة الأبواب المفتوحة التي دشنها وزير العدل فيما يخص محاكم البيضاء، والاهتمام بالبنية التحتية لهذه الفضاءات وبعض المنشورات التي تدعو إلى الإصلاح وهي مجهودات تستحق الثناء لكنها أغفلت الأهم وهو إصلاح منظومة القضاء عبر التسريع في البت في الملفات المعروضة والقطع مع سياسة التماطل التي تزيد من معاناة الضحايا إضافة إلى النزاهة والشفافية في اتخاذ الأحكام وإشراك الفاعلين الحقوقيين والمنتمين إلى القضاء في المبادرات التي تروم إصلاح وتجويد منظومة العدالة ببلادنا “.

وأضاف الفاعل الجمعوي أن الملك محمد السادس لم يختر المناداة بإصلاح القضاء بالصدفة، و “إنما لعلمه الحكيم أن القضاء هو الركيزة الأساسية التي ترتكز عليها مقومات الدولة ولأن أي دولة لا تكون مستقرة إلا بالقضاء الذي هو العمود الفقري لنهوضها واستقرار أمنها، سواء كانت من الدول المتقدمة أو من دول العالم الثالث “.

وانتقد رئيس حركة الشباب الملكي لمغاربة الداخل والخارج، عدم تفاعل وزير العدل والحريات مع مطالبهم التي دعته إلى لقائه والجلوس إلى طاولة الحوار من أجل الاستماع إلى مشاكل الجالية المغربية بالخارج المتعلقة بملفات السطو على عقاراتها، إلا أن الجمعية لم تتلق أي جواب.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق