fbpx
الأولى

الكلاسيكو يحبس أنفاس البيضاء

3500 رجل أمن و94 كاميرا وتنقيط المشجعين ومنع القاصرين والتنقلات الجماعية في افتتاح “دونور”

 

استنفرت المصالح الأمنية بالبيضاء أجهزتها وعددا كبيرا من أفرادها، تخوفا من وقوع أحداث شغب في مباراة الوداد والجيش الملكي، اليوم (الاثنين)، بداية من الرابعة عصرا، بملعب محمد الخامس، الذي يفتتح أبوابه بعد سنة من الإغلاق.

وستحشد المصالح المذكورة 3500 رجل أمن من مختلف الوحدات والأجهزة، ستنتشر داخل الملعب وفي محيطه، بالاستعانة بخيول وكلاب مدربة، لمراقبة تحركات المشجعين، والتدخل لمواجهة أي انزلاقات في المباراة التي يوليها الأمن أهمية خاصة، بالنظر إلى عدة اعتبارات، منها حساسية المواجهة والعلاقة بين مشجعي الفريقين، وشد الحبل بين الداخلية و«الإلترات»، والأحداث التي شهدتها مباريات سابقة بين الطرفين، إضافة إلى أنها الأولى التي سيحتضنها الملعب بعد نهاية أشغال إصلاحه.

وجرى تركيب 94 كاميرا في الملعب، 28 منها ستغطي مدرجاته بشكل دقيق، والباقي موزع على جنباته وساحته الخارجية. وستكون مباراة اليوم (الاثنين) أول اختبار لنجاعة الكاميرات، في مساعدة المصالح الأمنية على تتبع كل كبيرة وصغيرة داخل الملعب.

ويبلغ عدد الكاميرات المجهزة بالأشعة تحت الحمراء 30، وستكون أغلبها موجهة إلى داخل الملعب، في الوقت الذي سيتم استغلال جزء منها لساحته الخارجية وبعض من مرافقه، أما باقي الكاميرات وعددها 36 فستكون موجهة إلى خارج الملعب، إضافة إلى كاميرات خفية جرى تثبيتها في عدد من الشوارع المؤدية إلى الملعب.

وتكلف تقنيون بمسح شامل للملعب لتحديد مواقع الكاميرات، التي سيتم تركيبها في عدد من الأماكن ووصلها بقاعة مركزية للمراقبة. وتم تجهيز قاعة أعلى المنصة الشرفية في المدرجات العليا للملعب بأحدث الوسائل لمراقبة المدرجات وتسجيل كافة ما تنقله الكاميرات.

وبلغت ميزانية تجهيز الملعب بالكاميرات، والتي تدخل في البند الرابع من برنامج الصيانة رفقة تركيب الأبواب ونظام التذاكر وفصل المدرجات وتركيب الأبواب الإلكترونية والمراقبة، مليارين و652 مليونا. وكشف حميد بحري، رئيس المنطقة الأمنية أنفا، أن السلطات وفرت جميع شروط الفرجة، محذرا، في حديث مع «الصباح»، المشجعين من مغبة اللجوء إلى الشغب، مؤكدا «من أراد الفرجة فأهلا به، ومن أراد غير ذلك فيد القانون ستطوله، بكل الوسائل المتوفرة من الناحية القانونية، كتقديمه للعدالة وحرمانه من متابعة المباريات لفترة معينة وإجباره على ملازمة المصالح الأمنية خلال سريان المباراة».

ويخشى الأمن تكرار سيناريو أحداث الخميس الأسود في مباراة سابقة بين الرجاء والجيش الملكي، عرفت أحداثا لا رياضية وشغبا غير مسبوق، من قبل بعض مشجعي الفريق العسكري بشوارع البيضاء.

وخلال مباراة اليوم ستعمل المصالح الأمنية على مرافقة مشجعي الجيش الملكي إلى البيضاء ونقلهم بالحافلات إلى الملعب وإعادتهم إلى المحطة. وشهدت مباراة سابقة بين الوداد والجيش الملكي أحداث عنف وشغب كبيرة تسببت في توقيف المواجهة قبل نهايتها القانونية.

أحمد نعيم وعبد الإله المتقي

تفاصيل أخرى في الصفحة 17

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق