fbpx
الرياضة

حياتو…نهاية إمبراطور

HAYATOU11

 

  

 مسار ابتدأ بالمغرب وانتهى باتهامات بالفساد والرشوة ومحاباة قطر

لم يتعب من التربع على عرش كرة القدم في إفريقيا منذ 1988، سبعيني أطلقت عليه ألقاب من قبيل ”الأبدي” و”غير القابل للغرق”، وإلى حدود صباح أول أمس (الخميس) كان يأمل في الفوز بولايته الثامنة على التوالي، لكن جرت الرياح بما لا تشتهي سفنه.

وبعد فضائح الكرة العالمية بقي هو الوحيد من كبار النافذين، لقد سبقه خروج السويسري جوزيف بلاتر الرئيس السابق للاتحاد الدولي (فيفا) وميشال بلاتيني الرئيس السابق للاتحاد الأوربي.

كان الكثيرون يعتقدون أن التكتلات التي بدأت تظهر في الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم مثل  مجلس ”كوسافا” والمتكون من 14 اتحادا هي أنغولا وبوتسوانا وجزر القمر وليسوتو ومدغشقر ومالاوى وموريتانيا وموزمبيق ونامبيا وجزر سيشيل وسوزيلاند وزامبيا وزيمبابوى، لا يمكن أن تؤثر على قوته ولا جبروته لكن كانت النتيجة مأساوية بالنسبة إليه، سقوط مدو أمام الملغاشي أحمد أحمد.

348122 01 02الأحلام الكبيرة

نشأ حياتو في غاروا بشمال الكامرون، حيث تمتعت عائلته بنفوذ واسع تعدى حدود المنطقة الفقيرة، خصوصا بسبب قربها من حزب الرئيس بول بيا الذي يحكم البلاد منذ 1982، إذ تولى أحد أشقائه رئاسة الوزراء بين 1991 و1992، وتولى آخر منصب وزير الدولة للصحة.

  في حياته الشابة، آثر حياتو متابعة تحصيله العلمي في مدارس محلية والحصول على إجازة تعليم من المعهد الوطني للرياضة، بدلا من السعي لنيل منحة دراسية في الخارج.

تبوأ حياتو في 1974 حينما كان في الثامنة والعشرين، منصب الأمين العام للاتحاد الكامروني لكرة القدم، وأصبح رئيسه بعد 11 عاما، بعدما شغل أيضا مناصب رياضية حكومية.

بعد ذلك سيكبر الحلم وسيصبح من المغرب في 1988، رئيسا للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم ”كاف”، ليستمر في رئاستها إلى غاية أول أمس (الخميس).

 

الرشوة والتوبيخ

ظلت شبهات الفساد والرشوة تحيط به منذ سقوط كبار الكرة في العالم إذ اتهم بتلقي رشاو على خلفية دعم ملف قطر لكأس العالم 2022، وهو ما نفاه مرارا، كما أن الاتحاد الدولي لكرة القدم ”فيفا” لم يفرض أي عقوبة عليه، علما أنه تولى رئاستها بالإنابة في المرحلة الفاصلة بين خروج بلاتر وانتخاب السويسري جياني انفانتينو خلفا له، بين أواخر 2015 ومطلع 2016.

وتبقى إحدى النقاط السوداء في مسيرته، تلقيه توبيخا في 2011 من اللجنة الأولمبية الدولية (كان عضوا فيها منذ 2001)، بسبب اتهامه بفضيحة رشوة مرتبطة بوكالة تسويق سابقة ل ”فيفا”.

  وتعرض حياتو طيلة مساره لانتقادات لاذعة بداية من تعليق عضوية توغو بعد حادث إطلاق النار على بعثة المنتخب في كأس إفريقيا 2010 ووصولا إلى عقد ”لاكاردير” حول حقوق بث المسابقات الإفريقية.

وكانت أغلب التقارير الصادرة خلال فترة اعتقالات ”فيفا” تؤكد أن حياتو يواجه هو أيضا خطر الاعتقال بسبب تورطه في قضايا تتعلق بالرشوة ، إذ من خلال لقاء أجرته قناة ”أر دي” الألمانية مع العضو السابق في اللجنة المكلفة لملف ترشح قطر فيدرا المجيد، أن كل من حياتو والإيفواري جاك إينوما والنيجيري أموس أدوما تحصلوا على مبلغ 1.5 مليون دولار لكل واحد منهم لتشجيعهم على دعم الملف القطري.

التقارير ذهبت أبعد من ذلك بالتأكيد، حينها، اعتقال حياتو، في سويسرا بمجرد وصوله إليها لحضور الجمعية العامة الانتخابية ل ”فيفا” ممكن جدا .

issa hayatou ph jarfi 2

البث…آخر مسمار

قرر عيسى حياتو في يونيو 2015 تجديد عقد الشركة الفرنسية ”لاكاردير” حتى 2028 بضمانة مالية تبلغ مليار دولار، مانحا الشركة حقوق كل مسابقاته.

هذا العقد أثار زوبعة كبيرة في عالم الكرة بالقارة السمراء وصلت إلى حد التهديد بإدخال الجامعة العربية في القضية بعد أن قرر اتحاد الإذاعات العربية رفع القضية إلى أعلى مستوى، متهما ”كاف” بأنها تحرم المشاهدين من حق متباعة منتخباتهم الوطنية.

أما بالنسبة إلى المصريين فقد وصل الأمر حد رفع دعوى قضائية والمطالبة ب 50 مليون دولار حكما على حياتو.

مصر تهدد

أكد مصدر قضائي مصري أن أدلة الإثبات مكتملة في قضيته رفقة المغربي هشام العمراني كاتب عام ”كاف”، والتي تم تأجيلها إلى جلسة 3 أبريل المقبل، بتهمة احتكار بث بطولة أمم إفريقيا.

وأضاف المصدر، لعدد من وسائل الإعلام المصرية، ”الحكم النهائي غالبا ما سيكون بالغرامة وقدرها 50 مليون دوﻻر كعقوبة لرئيس الكونفدرالية الإفريقية، والحلول المطروحة لن تخرج عن اعتذار حياتو عن رئاسة ”كاف” في أقرب وقت وقبل صدور الحكم، أو يتم نقل المقر خارج مصر”.

وتمت إحالة حياتو والعمراني الاثنين الماضي، على المحكمة الاقتصادية في مصر، بتهمة مخالفة قانون المنافسة المصري بشأن حقوق بث التظاهرات القارية.

وسبق للشرطة المصرية أن حققت مع المغربي العمراني بشأن شكاية جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية المصري ضد حياتو، قدمت إلى النيابة العامة قبل انطلاق فعاليات الدورة 31 لكأس أمم إفريقيا بالغابون 2017، قبل أن تسمح له بمغادرة مصر بعد خمس ساعات من التحقيق.

أما جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، فأوضح أن تجديد عقود ”كاف” تحقق رغم دعوة  الاتحاد المصري للكونفدرالية الإفريقية من أجل التنسيق معه قبل طرح حقوق تسويق وبث المسابقات الرياضية، بما يضمن الاتفاق مع القانون ويحمي المنافسة ويصون حقوق المشاهد المصري، وهو الأمر، الذي لم يتلق عنه الجهاز أي رد أو استجابة من كافة الأطراف، حسب بلاغ جهاز حماية المنافسة.

وهاجم حياتو من خلال بلاغ ”كاف”، ما وصفها ”الاتهامات المقدمة للإعلام المصري من قبل هيأة المنافسة المصرية والنائب العام، ما يظهر تناقض الحقائق الواضحة المذكورة في هذا البيان”، وهدد بأنه سيواجه كافة الادعاءات بكل قوة، وقال إن تلك الأمور تضع معايير مثيرة للقلق وغير مسبوقة ليس فقط لكرة القدم في مصر، ولكن للعمل في مصر وللرياضة والعمل في إفريقيا، لأن القضية المرفوعة تعد شكلا من أشكال التدخل في التفاوض على العقود التجارية العامة فى مصر، وهو ما تجرمه قوانين الاتحاد الدولي ”فيفا”.

HAYATOU

المستقبل الغامض

الآن، وضع خاص ربما لم يفكر فيه حياتو ولم يضعه ضمن أولوياته خلال الفترة السابقة للانتخابات، لأن الوضع سيزداد سوءا وامكانية عودته للقاهرة أصبحت غير ممكنة في ظل الحرب بين الجانبين، ودعاوى الرشوة لم تغلق بعد في سويسرا والولايات المتحدة الأمريكية، لذلك لن يكون بإمكان حياتو إلا العودة إلى شمال الكامرون لاستثمار ما جمعه طيلة العقود الماضية وتكريس الوقت في كتابة مذكراته التي ربما ستكون مثيرة.

الإثارة سببها الشخصيات المهمة التي رافقت حياتو طيلة حياته بداية من ”كاف” مرورا ب ”فيفا” وانتهاء بكبار الزعماء والرؤساء واللاعبين.

الإثارة أيضا يمكن أن تكون من الأسرار الكثيرة وكواليس منح كؤوس إفريقيا والعالم للدول.

إعداد: أحمد نعيم

في سطور

الاسم الكامل: عيسى حياتو

تاريخ الميلاد: 9 غشت 1946

1973 أستاذ التربية البدينة بثانوية لوكليرك بياوندي

1974 – 1983 كاتب عام الاتحاد الكامروني لكرة القدم

1982 – 1986 مدير الرياضة بوزارة الشباب الكامرونية

1985 – 1988 رئيس الاتحاد الكامروني لكرة القدم

1988 – 2017 رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم ”كاف”

1990 عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم ”فيفا”

1992 – نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة الفدم ”فيفا”

2001 عضو اللجنة الدولية الأولمبية

2015 – 2016 رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم ”فيفا” بالنيابة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى