fbpx
اذاعة وتلفزيون

العراقي تمثل التشكيل النسائي في باريس

تحضر الفنانة التشكيلية المغربية ليلى العراقي، لإقامة فنية في بوزنيقة، تضم عشرين فنانا تشكيليا من دول مختلفة منها الهند وتونس وتركيا وفرنسا.

كما ستشارك العراقي ضمن معرض تشكيلي بالعاصمة الفرنسية باريس، لمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف يوم 8 مارس المقبل.

ويعتبر النقاد ليلى العراقي ظاهرة فنية نسائية، بحكم أنها جاءت إلى عالم التشكيل من انشغال أكاديمي بعيد عن عالم الفن التشكيلي، وهو مجال الطب، إذ تابعت دراستها في مجال الطب على عكس موهبتها وميولها التي كانت تغريها بمزاولة النشاط الفني.

وفي هذا السياق يقول عنها الفنان والناقد علال الأزهر إن «عشق العراقي  لعالم التشكيل بات يشدها ويؤرقها حتى بعد نجاحها المهني في مجال الطب، ففضلت أن تعود لذوقها الفني ونداء الفطرة الأولى، وقررت تحويل هذا الحلم إلى واقع، وتفرغت لتوجهها الفني التشكيلي الذي راكمت فيه منجزا جيدا حتى الآن.

وواصل الأزهر محللا لبعض أعمالها الفنية «إنها تقتصد بشكل كبير في استعمال الألوان، وتسعى للتعبير بالتلميح بدل التصريح، حيث نرى أشباحا ولا نرى كائنات، وجميع الكائنات في لوحاتها تدير ظهرها للمطلع عليها».

ورأى أن الفنانة تترك الأفق لما هو جوهري في اللوحة، الذي غالبا يكون لوحا خشبيا أو رسومات غامضة في قطعة كتّان أو كتابات بلغات مختلفة، تلمح غالبيتها إلى العلم والمعرفة والحقيقة.

وتابع أنها تشتغل على التراث، وتحافظ على وحدة الموضوع، وتستعمل مساند وموضوعات تنتمي إلى  الماضي، مثل الأضرحة، والصمغ، وأقلام القصب، ناهيك عن الاشتغال فوق مخطوطات قديمة أو أوراق مكتوبة بالصمغ أو عقود استنفدت زمنها، جاعلة من أدوات ميتة، محمولات تشرق بالمعاني، وتنطق بالجمال.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى