fbpx
الأولى

اختطاف حامل واغتصابها

تعرضت زوجة حامل، أخيرا، لاختطاف واحتجاز واغتصاب بغابة ضواحي عين عودة، واستولى شخصان على ما بحوزتها من أموال وأغراض، ما أحدث حالة استنفار بالمنطقة، ونجحت عناصر الدرك الملكي في تحديد أوصافهما، فيما نقلت الضحية إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وذكر مصدر مطلع أن الزوجة، وتقطن بحي التقدم بالرباط، كانت في طريقها من الجماعة القروية المنزه نحو عين عودة، لزيارة زوجها، وطلبت من شخصين نقلها في اتجاه المدينة، معتقدة أنهما يمتهنان النقل السري، وبعدما ركبت العربة، انحرفا عن الطريق وتوجها بها نحو غابة كثيفة، وتعرضت للتهديد بالقتل إن هي صرخت أو حاولت مقاومتهما، ثم احتجزاها وهتكا عرضها، رغم توسلاتها لهما بأنها متزوجة وحامل.

واستنادا إلى المصدر ذاته، كانت الحامل في زيارة لأحد أفراد عائلتها بجماعة المنزه، ولم تعثر على أحد، فأمرها زوجها باستكمال الطريق نحو عين عودة، وانتظاره للعودة معا نحو منزلهما الواقع بالرباط.

وبعدما تحررت الزوجة من الجانيين، ربطت الاتصال بالزوج، ونقلت إلى المستشفى لتلقي العلاج وحصلت على شهادة طبية، ثم  توجهت إلى مقر المركز الترابي للدرك الملكي بجماعة المنزه، وسجلت شكاية ضد المجهولين. وبعدها بيومين، تلقت عناصر الدرك الملكي معلومات تفيد أن شخصا سرق دراجة نارية من المنطقة، وهو في طريقه إلى تمارة، فتعقبته العناصر نفسها، وحجزت الدراجة المسروقة وهاتف المشتبه فيه الذي تبين أن به صورا تخص الجانيين، وبعد عرض الصور المحجوزة على الضحية أفادت أنها تخص الفاعلين المتورطين في اختطافها واحتجازها والاعتداء عليها جنسيا وسرقتها.

وتجري الضابطة القضائية أبحاثا مكثفة للإيقاع بالمشتبه فيهما في الجرائم المقترفة في حق الحامل، وأحالت الموقوف الذي ضبطت بهاتفه صور المتورطين على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط في جرائم أخرى تتعلق بالسرقة الموصوفة، وتقرر وضعه رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بسلا.

وحسب ما استقته «الصباح» من معطيات في الموضوع، يتحدر الجانيان من جماعة مرس الخير، ضواحي تمارة، ويعتبران من المنحرفين المسجلين خطرا بالمنطقة، ولهما سوابق في قضايا جنحية أخرى، وتشتبه الضابطة القضائية في تنفيذهما جرائم أخرى باستعمال أسلحة بيضاء.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى