fbpx
حوادث

20 سنة لمغتصب ثلاث شقيقات بطنجة

قضت الغرفة الجنائية الأولى باستئنافية طنجة، الخميس الماضي، بـ20 سنة سجنا، في حق شخص اغتصب ثلاث شقيقات داخل شقتهن تحت طائلة العنف والتهديد المقرون بظروف الليل واستعمال سلاح أبيض من الحجم الكبير.

وحظيت القضية باهتمام من قبل جمهور غفير من المواطنين، الذين تابعوا أطوار المحاكمة واستمعوا لتصريحات المتهم ودفاعه، الذي تقدم لمآزرته في إطار المساعدة القضائية، وكذا إفادة النيابة العامة، التي اعتبرت الأفعال التي قام بها المتهم جرما يستوجب معاقبة مقترفيه بأشد العقوبات طبقا للفصلين 485 و486 من القانون الجنائي، المتعلقين بالاغتصاب واتصال الرجل جنسيا بالمرأة كرها عنها، وينصان على عقوبة تتراوح بين عشرين وثلاثين سنة.

واعتمدت الهيأة في مناقشتها للملف على المحاضر المنجزة من قبل الضابطة القضائية، وتصريحات الضحايا الثلاث، اللائي تتراوح أعمارهن بين 19 و31 سنة، وذكرن عند الاستماع إليهن من لدن المصالح الأمنية أنهن تعرضن لهتك أعراضهن من قبل المتهم، بعد أن اقتحم عليهن ليلا شقتهن ومارس عليهن شذوذه الجنسي بطريقة سادية تحت طائلة العنف والتهديد بواسطة سلاح أبيض من الحجم الكبير (سيف).

وأوضحت الشقيقات، اللواتي يتحدرن من إحدى المدن الداخلية ويشتغلن بمعمل للخياطة بالمدينة، أن المتهم اقتحم عليهن شقتهن الواقعة بحي بوخالف، وبعد أن أحكم إغلاق الباب، أرغمهن تحت التهديد على ممارسة الجنس معه، رغم أن الأخت الكبيرة استعطفته وطلبت منه أن يجامعها لوحدها ويترك أختيها الصغيرتين، إلا أنه أصر على مجامعتهن بتناوب وفي نفس الغرفة حتى طلوع الشمس، قبل أن يتخلى عنهن وهن في حالة صحية ونفسية متدهورة.وأنكر المتهم (ب.م)، البالغ من العمر 25 سنة، كل التهم الموجهة إليه، وتشبث بأنه معتاد على زيارة الشقيقات في بيتهن نظرا لعلاقته العاطفية مع الأخت الكبيرة، التي اعتادت على ممارسة الجنس معه، وهو ما جعل الدفاع يلتمس تمتيع موكليه بأقصى ظروف التخفيف، إلا أن هيأة الحكم اقتنعت بأقوال الضحايا وخطورة الفعل الجرمي المرتكب في حقهن، وخلصت إلى وجوب التصريح بمؤاخذ المتهم، وحكمت عليه بـ 20 سنة سجنا نافذا.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى