fbpx
مجتمع

صفعة لتجار المواد الفاسدة بالنواصر

حجز 479 ألف قنينة مشروب غازي داخل مخزن سري

وجهت مصالح التفتيش والمراقبة بقسم الشؤون الاقتصادية بعمالة النواصر بالبيضاء، أخيرا،  ضربة إلى المتاجرين في المواد الفاسدة بعد أن تمكنت من حجز كمية كبيرة منها عبارة عن مشروبات غازية بالمنطقة الصناعية بوسكورة.
وعلمــت «الصباح» مـن مصــادر مطلعــة أن لجنــة مكــونــة مــن ممثـــل قســم الشــؤون الاقتصــاديــة بعمالــة النواصر وممثل عـــن الدرك الملكـــي ب2 مارس بالبيضاء ومكتب الصحة بالجمــاعــة وممثـــل عن المكتب الـــوطني للسلامــة الصحية للمنتجــــات الغــذائيــة (أونــسا)، قـــــامت بعمليــة تفتيـــش لمخزن في إطار مهــام الرقـــابة الاعتيــادية التــي تقــوم بهــا اللجنــة بناء على تعليمات حسن الزيتوني، عامل الإقليــم،  قبل أن تصل إلى مخزن غير مرخص له به كميــات كبيرة من المشروبات الغازية قدرت ب 479.616 قنينة.
وتبين من الأبحاث التي قامت بها اللجنة سالفة الذكر، خاصة عناصر المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، أن قنينات المشروبات الغازية غير صالحة للاستعمال، كما أنها مخزنة في مكان غير صالح، إذ كانت تنبعث منه روائح كريهة.
وتبين من البحث نفسه أن المخزن لا يتوفر على ترخيص من الجهات المختصة، ليتقرر حجز الكمية سالفة الذكر  ووضعها تحت مراقبة لجنة مختصة في انتظار إتلافها.
وربطت عناصر الدرك الملكي الاتصال بممثل النيابة العامة الذي أمر بحجز الكمية سالفة الذكر، وفتح تحقيق لمعرفة مصدر المشروبات الغازية، وما إذا كانت جهات متورطة في بيعها بالتقسيط، كما سينصب البحث على تحديد نشاط المخزن والمحلات التجارية التي تتعامل معه، إذ لم تستبعد مصادر «الصباح» حجز كميات أخرى.
ومن المنتظر أن تشرف لجنة من العمالة، اليوم (الخميس) بإتلاف كميات المشروبات الغازية التي كان ينتظر أن يتم بيعها إلى المواطن من اجل استهلاكها رغم عدم صلاحيتها، مع ترتيب الجزاءات على أصحاب المخزن الذين حررت محاضر في حقهم.
جدير بالذكر أن قسم الشؤون الاقتصادية بالعمالة تمكن من حجز كميات كبيرة من المواد الفاسدة، كان من بينها أطنان من الدقيق الفاسد وبعض المواد الغذائية المنتهية الصلاحية، كما حجز كميات كبيرة من البلاستيك تجاوزت في إحداها طنا.
بدر  الدين عتيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق