دوليات

مسلمو كمبوديا يطالبون بالعدالة

لا يعرف بدقة كم مات منهم خلال سنوات الرعب في عهد “الخمير الحمر”

يعجز زكرياء بن أحمد عن نسيان سنوات الرعب التي عاشها في عهد الخمير الحمر عندما كان مجرد الصلاة يمكن أن يؤدي إلى الهلاك لأفراد الأقلية المسلمة في كمبوديا التي تأمل كشف حملة الإبادة التي تعرضت لها. وكثيرون من أبناء دينه لم ينجوا في نهاية السبعينات من النظام الشيوعي المتشدد المرعب الذي أعدم رجال الدين المسلمين ودمر المساجد وأحرق المصاحف وأجبر المسلمين على أكل لحم الخنزير ومنع غطاء الرأس.
ويؤكد محضر الاتهام ضد أربعة قياديين سابقين في النظام الماركسي ما زالوا أحياء وتحاكمهم المحكمة الدولية في بنوم بنه أن المسلمين “كانوا يستهدفون ويقتلون منهجيا”.
وقال زكرياء الذي يبلغ من العمر 61 سنة: “حاول الناس إيجاد مكان للصلاة خلسة بشتى الوسائل. أحيانا اثناء قيادتهم العربات وأحيانا في الأدغال عندما كنا نطلب استخدام المراحيض وأحيانا عندما كنا نستحم”.
إلا أن أكثر ما يتذكره هو اختفاء أشخاص لم يظهروا بعد ذلك.
وأضاف بهدوء في منزله المتواضع في ظل مسجد حديث في بلدة شرينغ شامريس التي دمر الخمير الحمر مصلاها القديم إن “كثيرين قتلوا”.
ويأمل مسلمو كمبوديا الذين يعرفون باسم “الشام” في إحقاق العدل أخيرا للمعاملة التي لقيتها الأقليات الدينية والإتنية في عهد الخمير الحمر في وقت تجري محاكمة قادة النظام السابق الذين ما زالوا على قيد الحياة، بتهمة الإبادة أمام محكمة دولية. وقال “حكيم” مسجد شرينغ شامريس ساليس بن ابوتورليب: “الآن يمكننا أن نروي قصتنا”. وزاد الزعيم الديني: “ندعم بالكامل المحاكمة لكشف الحقيقة ولقول ما حدث في عهد “بول بوت”، مؤسس نظام الخمير الحمر الذي توفي في 1998.
وترتدي المحاكمة التي تجري وسط ضجة إعلامية كبيرة وبدأت نهاية يونيو الماضي، أهمية خاصة لـ “الشام” الذين يشكل اضطهادهم بقسوة فصلا لا يلقى اهتماما كبيرا من فصول “حقول الموت” في كمبوديا في معظم الأحيان.
وقبل بناء ملف الاتهام بالإبادة لقادة الخمير الحمر السابقين، لم تكن معاملة الأقلية المسلمة تناقش إلا نادرا.
وقالت فارينا سو الهبير في مركز التوثيق في كمبوديا (دي سي كام) التي أعدت أبحاثا عن فظائع الخمير الحمر “في الماضي كان الحديث عن معاناة الشام في عهد الخمير الحمر قليلا”. وتابعت ان “معاناة الشام لم يجر التحقيق فيها كثيرا”، مؤكدة “أنهم يريدون اعترافا من الشعب”.
ولا أحد يعرف بدقة كم مسلما مات في عهد الخمير الحمر الذي قضى على ربع سكان كمبوديا.
لكن مركز التوثيق يقدر عدد الذين قتلوا على أيدي النظام بما بين مائة ألف و500 ألف من أصل 700 ألف مسلم.
ويواجه القادة الأربعة في هذه المحاكمة التاريخية، تهما بينها ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية لموت حوالى مليوني شخص جوعا وبسبب العمل الشاق أو الإعدام. وهم متهمون بارتكاب إبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.
لكن الخمير الحمر لم يكونوا ينوون إزالة الشعب الكمبودي من الوجود. فالمجازر ارتكبها “الخمير” ضد “خمير” لذلك لا تعتبرها الأمم المتحدة إبادة.
إلا أن العبارة تنطبق على عشرين ألفا من الضحايا الفيتناميين “والشام”. وستلقي الضوء على المصير المأساوي لمسلمي كمبوديا والذي بقي مهملا لفترة طويلة.
وتعرف الأمم المتحدة الإبادة بأنها “أعمال ترتكب بنية تدمير كلي أو جزئي لمجموعة قومية أو عرقية أو دينية”.
واليوم أصبح “الشام” أحرارا في ممارسة شعائرهم الدينية ويبلغ عددهم نحو نصف مليون في كمبوديا، معظمهم من السّنّة.
وقالت فارينا سو: “لقد أعادوا بناء المساجد وأحيوا هويتهم الدينية والإتنية”. وأضافت: “إنهم يحاولون تجاوز الصدمة لكنها عملية بطيئة”.
والجرح ما زال حيا في نفوس الشباب أيضا الذين لم يعيشوا تلك المرحلة. وتقول ياكين ايل (24 سنة) زوجة ابن زكرياء بن أحمد: “إنني سعيدة بمناقشة معاناة الشام خلال المحاكمة”، مؤكدة أنها “صدمت” عندما كانت طفلة صغيرة بما عاشه أقرباؤها.

( أ ف ب)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق