اذاعة وتلفزيون

“الزعيم” على “إم بي سي 1” في رمضان

يمتح قصته من واقع البيئة الشامية من بطولة منى واصف وصبا بركات وأمل عرفة

انضم مسلسل “الزعيم” إلى قائمة البرامج الرمضانية على قناة “إم بي سي 1”، ليعزز دراما البيئة الشامية التي أثبتت نجاحها على مر السنين. تدور قصة العمل بين عدة حارات دمشقية تقرر مجتمعة الاتفاق على تعيين زعيم أوحد لها، بعد خروج العثمانيين من بلاد الشام، من دون المساس بالزعامات المحلية لتلك الحارات، لتبدأ الصراعات على منصب الزعامة الكبرى، ولتبدأ بالتالي المكائد والمخططات التي تحاك بالخفاء ويشترك في نسجها نساء تلك الحارات وزوجات الزعماء، بالإضافة إلى المنتفعين والمعنيين بإذكاء نار الفتنة والتفرقة. فمن زعيم محلي يمتلك الذهب والمال، إلى آخر يحتكر تجارة القمح والشعير وبالتالي لقمة العيش، إلى زعيم يمتلك العدد الكبير من الأبناء، وأخيرا الزعيم أبو داغر الذي يمتلك الخصال الحميدة كاحترام الآخرين والحكمة والطيبة والتواضع، حسب ما جاء في بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه.
ويلعب بطولة المسلسل، الذي ألفه وفيق الزعيم ويخرجه الأخوان بسام ومؤمن الملا، عدد من النجوم السوريين والعرب من بينهم منى واصف وخالد تاجا وعبد الهادي الصباغ وباسل خياط وصبا مبارك وسناء دبسي وأمل عرفة ووفاء موصلي وقيس الشيخ نجيب والمنعم عمايري وصفاء سلطان…
ويختلف المسلسل عن سواه من أعمال البيئة الشامية عموما، لأنه حرص على تقديمها برؤية مختلفة شكلا ومضمونا، وذلك في سياق مرحلة زمنية مهمة جدا وراسخة في تاريخ وذاكرة السوريين، هي مرحلة ما قبل توجيه الجنرال غورو إنذاره لحكومة دمشق، ودخول القوات الفرنسية المحتلة لاحقا، حسب ما أكده مؤمن الملا في البلاغ نفسه.
أما في ما يتعلق بالبنية الدرامية للنص، فأوضح مؤلف العمل وأحد أبطاله، وفيق الزعيم، أن شخصيات المسلسل وخطوطه الدرامية مستمدة من الواقع الحقيقي للبيئة الشامية كما رواه كبار السن، وكما عاشه بنفسه فالتصق ذلك الواقع بذاكرته، وهو ابن الحارة الدمشقية العريقة. وأضاف الزعيم، الذي تشاء الصدفة تطابق اسم عائلته مع عنوان العمل: «كل شخصية في مسلسل الزعيم هي شخصية موثقة بذاتها، وبمعنى آخر فهي شخصيات أعرفها تماما، جمعتها معا من مئات الحكايا والقصص الواقعية في حاراتنا العتيقة، وصنعت منها حكاية».
وعن تعاونه مع الملا، قال الزعيم في البلاغ نفسه «عندما انتهيت من كتابة النص، قررت أن لا يخرج هذا العمل إلا بسام الملا، وفاء مني لما قدمه لدراما البيئة الشامية، وما قدمه لي شخصياً في مسلسل باب الحارة».

الصباح

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق