fbpx
الرياضة

9 ملايير لترميم جزء من “دونور”

PH JARFI 83مولاي رشيد: الأشغال ستنتهي نهاية يناير وكلفة الجزء الثاني 130 مليون درهم 

مازالت الأشغال متواصلة داخل ملعب محمد الخامس، في أفق إنهاء الشطر الأول منها قبل نهاية يناير الجاري، وتسليمه للجهة المسؤولة عن تدبير شؤونه في المرحلة المقبلة، لتحديد موعد افتتاحه.

وعاين”ّالصباح الرياضي”، عصر أول أمس (الثلاثاء)، العديد من المرافق داخل الملعب، التي تم إنهاء الأشغال بها، في المدرجات والمنصتين الصحافية والرسمية، إضافة إلى المستودعات وجزء من المرافق الحيوية، التي اكتست حلة جديدة، وباتت جاهزة لاستقبال الجمهور في ظروف مثالية.

وحدد إدريس مولاي رشيد، مدير شركة البيضاء للتهيئة، القيمة المالية لترميم الشطر الأول من أشغال ملعب محمد الخامس، في 90 مليون درهم، تشمل تركيب الساعتين الإلكترونيتين، مع نهاية الأسبوع الجاري.

وكشف مولاي رشيد في حديث ل”الصباح الرياضي”، أن الملعب سيكون جاهزا من الداخل مع نهاية يناير الجاري، على أن تنطلق الأشغال في الشطر الذي يهم الترميمات الخارجية في فبراير المقبل على أبعد تقدير، وقال” الجزء الثاني من الأشغال سيهم الوجهة الخارجية للملعب ومحيطه، بما في ذلك المسبح وبعض المرافق الإدارية والفندقية داخل الفضاء، وسيكلف حوالي 130 مليون درهم”.

وحدد مدير البيضاء للتهيئة، غشت المقبل، موعدا لنهاية الأشغال برمتها من ملعب محمد الخامس، وتابع” بعد فتح أظرفة المناقصات ستنطلق الأشغال في الشطر الثاني، الذي سيكون جاهزا بنهاية غشت المقبل على أبعد تقدير”.

وكشف مولاي رشيد، أن شركته ستظل مشرفة على تدبير شؤون الملعب إلى جانب البيضاء للتنشيط في المرحلة الأولى، وتابع” ضروري أن نراقب حالة المرافق التي تم تجديدها في مرحلة أولى، إلى حين تعود الجمهور على كيفية التعامل معها، خصوصا الأبواب الإلكترونية، وبعض المرافق الأخرى التي تتطلب مواكبة دقيقة في البداية، على أن نسلم المشعل لشركة التنشيط في ما بعد التي ستشرف على تدبير الملعب مستقبلا”.

ودعا مولاي رشيد، الجمهور إلى المحافظة على هذه المعلمة التاريخية داخل العاصمة الاقتصادية، وختم ” المجهودات التي بذلت في سبيل إنقاذ المعلمة كبيرة، وباهظة الثمن، لذلك يتعين المحافظة عليها، مكسبا لكرة القدم الوطنية، والرياضة بشكل عام”.

وأغلق ملعب محمد أبوابه قصد الترميم، في مارس الماضي، عقب الأحداث التي رافقت مباراة الرجاء الرياضي وشباب الريف الحسيمي، والتي راح ضحيتها مشجعان للفريق الأخضر.   

نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى