fbpx
حوادث

محاكمـة امـرأة تزوجـت رجليـن

الأول سعودي والثاني مغربي وعقدا زواج مختلفين يورطان مصالح الحالة المدنية

 Police 2017 bziouat20علمت «الصباح» أن وكيل الملك لدى المحكمة الزجرية عين السبع، أمر بإجراء بحث في قضية تتعلق بجمع امرأة لرجلين في آن واحد، والاستماع إلى أطراف القضية والتأكد من صحة عقدي زواج، أنجزا على التوالي بكل من محكمتي الأسرة بالرباط والبيضاء.

وأفادت مصادر متطابقة أن المتهمة توجد في سجن عكاشة، لتورطها في ملف آخر يتعلق بالنصب والشعوذة، أدينت من أجله ابتدائيا بالحبس النافذ، حيث سيجري الاستماع إليها بخصوص الاتهامات الجديدة التي وجهها لها زوجها الأول، وهو مواطن سعودي.

وأكدت مصادر مطلعة على سريان القضية أن الأبحاث أنيطت بالفرقة الجنائية الولائية، التي تعذر عليها الاستماع إلى السعودي بسبب وجوده خارج أرض الوطن بسبب انشغالاته، فيما الزوج الثاني وهو مغربي، جرى استدعاؤه بدوره للاستماع إليه بخصوص الوثائق المدلى بها والتي تحمل هويته الكاملة وتشير إلى أنه تزوج من المتهمة، في 2008، رغم أنها حينها على ذمة رجل منذ 2001.

وحسب المعلومات التي حصلت عليها «الصباح» فإن القضية افتضحت، إثر اعتقال المتهمة في قضية نصب وشعوذة، وإحالتها على المحكمة، إذ كان زوجها المغربي يحضر الجلسات، ويباشر مفاوضات مع خصوم المتهمة، لينكشف أمره، قبل أن يتم إبلاغ الزوج السعودي من طرف إحدى صديقات المتهمة، ليقرر الدخول إلى أرض الوطن والبحث في القضية، قبل أن يرفع شكاية عبر محام منتم إلى هيأة البيضاء، يبسط فيها بتفصيل ما تعرض له ويطالب بإجراء بحث في النازلة وإعمال القانون.

وينتظر أن تفضح القضية جرائم أخرى، ضمنها التزوير، خصوصا في الشهادة الإدارية، إذ أن العقد الأول المنجز في  2001 يشير إلى أن المتهمة عازبة، كما أن العقد الثاني الموجود في أرشيف محكمة الأسرة بالبيضاء، يشير أيضا إلى أنه لم يسبق لها الزواج، ما يعني أنها أدلت للمحكمة بوثيقة مزورة.

كما أن وثائق أخرى طالها تغيير خصوصا البطاقة الوطنية، إذ أن رقم  بطاقة التعريف المدلى بها في العقدة الأول يختلف عن تلك المدونة في المعلومات الخاصة بالزوجة في العقد الثاني. ما يشير إلى أن إنجاز العقد الثاني استعملت فيه وثائق مشكوك في صحتها.

وأوردت مصادر «الصباح» أن الاختلافات الواردة في الوثائق التي أنجز بها العقد الثاني، ستجر متهمين آخرين إلى البحث، سيما أن شهادة الميلاد التي قدمت لإنجاز عقد الزواج مع المواطن السعودي تختلف عن تلك التي استعملت في عقد القران مع المغربي.

وينتظر أن تكشف التحقيقات التي تباشرها الفرقة الجنائية بولاية أمن البيضاء، عن طريقة استخراج الوثائق المشكوك فيها، وجل المتورطين فيها سواء في البيضاء، أو شيشاوة أو مراكش، إذ أنها المدن المذكورة في تلك الوثائق.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى