fbpx
أخبار 24/24الرياضة

كأس إفريقيا 2017 .. بداية هزيلة وتنظيم هاو وانتقادات كثيرة

326737 01 02

أجمع المتتبعون الرياضيون في إفريقيا وأوربا، على هزالة مستوى المباريات الأولى من كأس إفريقيا 2017بالغابون لعدة نقاط أساسية.

وأكد محللون رياضيون في قنوات عربية وأوربية، أن مستوى أغلب المنتخبات لم يرقى إلى التطلعات والانتظارات، خاصة بالنسبة إلى منتخبات كوت ديفوار والغابون والمغرب وتونس والجزائر، والتي سقطت تباعا في بداياتها في المنافسة القارية.

وأكدت المحللون أن تصنيف كأس إفريقيا، كثالث أفضل منافسة في العالم، بعد كأس العالم وكأس أوربا، غير منطقي، بالنظر إلى ما حملته لنا النسخة الحالية بالغابون، من مستوى متدني وتنظيم هاو وملاعب غير صالحة.

وبالإضافة إلى  غياب أبرز اللاعبين عن منتخباتهم، ومستوى المنتخبات الكبيرة الضعيف، فإن التنظيم وهفواته طرح أكثر من علامات الاستفهام، بل دفع الكونفدرالية الإفريقية إلى الاعتذار مرتين في ثلاثة أيام فقط من بداية المنافسات.

ومن بين الهفوات التي صدمت المتتبع لكرة القدم الإفريقية، عدم عزف الأناشيد الوطنية لبعض المنتخبات، بل ذهب الحال بمديع ملعب مباراة بوركينا فاسو والكامرون لحساب المجموعة الأولى السبت الماضي، إلى تقديم طلب للاعبين بإنشاد نشيدهم الوطني بسبب عطل تقني.

ولم تتوقف المهازل عند هذا الحد، بل اضطرت الكونفدرالية إلى الاعتذار لثاني مرة أمس، على سوء أرضية ملعب أوييم، التي جرت فيه مباريات المجموعة الثالثة، علما أنه لم يكتمل في البناء وأظهرت صور حالته المزرية.

واستمرت مهازل “كان 2017″، بغياب الجمهور عن أغلب المباريات، إذ لم تشهد نسبة متابعة المباريات الأولى من الدور الأول إلى حدود الساعة، 6000 متفرج في كل مباراة، وهو رقم هزيل مقارنة بمنافسات قوية قارية أخرى، مثل كاس آسيا وكأس أوربا وكوبا أمريكا.

وواصل “الكان” هفواته الكارثية، بمنع منتخبات المجموعة الرابعة، من التدرب على أرضية الملعب الرسمي قبل مباراتهم الأولى ب 24 ساعة، وذلك لعدم جاهزية الملعب، وهي سابقة في المسابقات القارية، ما دفع منتخبات مصر ومالي وغانا وأوغندا إلى الاحتجاج لدى “كاف”، والتي لم تجد جوابا سوى الاعتذار مرة أخرى.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى