fbpx
حوادث

اعتقـال “قاتـل” سمـاك الحسيمـة

أطاحت به الفرقة الوطنية بعد تحليل “فيديوهات” وشهادة منتخب في غرفة التجارة

rrrrrrrrrارتفع عدد المتابعين في قضية سماك الحسيمة، من 11 متهما إلى 12، منذ زوال أول أمس (الخميس)، إذ اعتقلت الشرطة القضائية المكلفة بالتحقيق في القضية، متهما جديدا، يشتبه في أنه «قاتل» محسن فكري، بضغطه على دواسة آلة الطحن الموجودة في شاحنة الأزبال التي استدعيت لإتلاف البضاعة المحجوزة.

وكشفت مصادر مطلعة لـ»الصباح»، أن المعتقل الجديد، تاجر سمك معروف بالمدينة، وكان بين الأشخاص الذين تجمهروا لمؤازرة محسن فكري، والحيلولة دون إتلاف بضاعته، فتبين، أنه يحتمل أن يكون هو من ضغط على دواسة الطحن، عن غير قصد أثناء التجمهر.

وتم الوصول إلى المتهم، بفضل أبحاث الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، التي استمرت في الحادث بالتوازي مع جلسات التحقيق التفصيلي الذي يباشره قاضي التحقيق باستئنافية الحسيمة مع 11 من موظفي الصيد والسلطة المحلية وشركة النفايات. وفيما لم تعلن النيابة العامة، بعد، عن الاعتقال الجديد، كشفت مصادر مطلعة لـ»الصباح»، أن تحديد المشتبه فيه واعتقاله، جاء بفضل شهادة ثمينة لأحد الذين عاينوا فصول الحادث، وبعد أسابيع من تحليل «الفيديوهات» التي وثقت الفاجعة ونشرها ملتقطوها على شبكات التواصل الاجتماعي.

ففي الوقت الذي عمل المحققون، استنادا على «الفيديوهات» بتحديد قائمة بأسماء وهويات أغلب الأشخاص المتجمهرين حول شاحنة الإتلاف، وحصر قائمة المشتبه فيهم بالضغط على دواسة الطحن، ساعدت الشهادة الثمينة، في تأكيد الاشتباه في المعتقل الجديد.

وأوضحت معلومات مصادر «الصباح»، أن الشاهد الحاسم، هو منتخب في غرفة التجارة والصناعة بالحسيمة، كان ضمن الجمهور الذي تابع عن قرب فصول احتجاج سماك الحسيمة وعدد من مسانديه على إتلاف بضاعته، ما أدى إلى وقوع الاشتباك، الذي أسفر عن الضغط على دواسة الطحن.

وأكد مصدر نقابي في قطاع الصيد البحري، يتابع عن كثب ملف سماك الحسيمة، أن الشاهد المنتخب في غرفة التجارة والصناعة، هو نفسه الذي كشف في 28 أكتوبر الماضي خلال مشاركته في الدورة العادية للغرفة بطنجة، حضوره ومتابعته مجريات الحادث، وإجرائه اتصالات مع مسؤولين في طنجة والحسيمة، عقب الأزمة التي تلت قرار حجز بضاعة فكري.

وأكد المنتخب في شهادته، إنه لو تم تصفيد «سماك الحسيمة» ما كانت الفاجعة لتقع، إذ عاينه يهدد بالانتحار وثارت ثائرته بعد اتخاذ قرار الإتلاف، مؤكدا أن آلة الطحن لم تكن مشغلة أثناء قفز محسن فكري إليها، ما يعني أن الضغط على الدواسة التي أودت بالراحل، الذي كان منتسبا إلى غرفة التجارة والصناعة والخدمات ويملك رخصة سيارة أجرة صغيرة،  كان، حسب الشاهد، عن طريق الخطأ.

وفيما تأتي عملية الاعتقال الجديدة، في وقت، مدد فيه قاضي التحقيق، قبل شهر، فترة التحقيق التفصيلي مع باقي المتهمين، كشف الكاتب العام للجامعة الوطنية للصيد البحري، النقابة التابعة للاتحاد المغربي للشغل، أنه على ضوء المعطى الجديد، سيتم التقدم بطلب تمتيع موظفي الصيد الثلاثة، المتابعين، منذ اليوم الأول، «من أجل التزوير في محرر رسمي»، بالسراح المؤقت.

يشار إلى أن الوكيل العام للملك باستئنافية الحسيمة، أعلن في بلاغ له، أنه أحال 11 شخصا على قاضي التحقيق، في قضية سماك الحسيمة، كما بشر حينها، بأن «النيابة العامة ستواصل البحث في المخالفات المتعلقة بالصيد البحري التي قد تسفر عن متابعات لاحقة إذا توفرت أدلة على قيامها».

امحمد خيي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى