fbpx
وطنية

العماري: بنكيران “باغي يشعلها”

EL OMARI Ilyass et EL MANSOURI Fatima Ezzahra 28012016 ph Bzغضب في “بيجيدي” من اتساع دائرة تقارب منتخبيه مع “البام” في مجالس المدن

اتهم إلياس العماري، أمين عام الأصالة والمعاصرة، عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المنتهية ولايتها بمحاولة تأجيج غضب المغاربة، إذ علق على تخصيصه سيارات فارهة لرؤساء الجهات قائلا  “باغي يشعلها مزيان”.
واستغرب العماري كيف أن الحكومة بدأت تنزيل الجهوية الموسعة بالمصادقة على مراسيم القوانين المتعلقة بأجور وتعويضات رئيس الجهة ونوابه والتنصيص على تخصيص أربعة مليون ونصف مليون للرئيس ومليون ونصف مليون تعويضا عن السكن ومليون ونصف مليون لمستشاريه، موضحا في ندوة حصيلة عمل الجهة  في 2016، أنه امتنع عن ركوب سيارة الحكومة تفاديا لمظاهر البذخ، الذي تعمدته لإحراج رؤساء الجهات أمام السكان.
وتزامنت تصريحات العماري في مقر جهة الشمال بطنجة مع اشتعال فتيل غضب داخل العدالة والتنمية من اتساع دائرة تقارب منتخبيه مع الأصالة والعاصرة في مجالس المدن، إذ بمجرد انتشار فيديو لعمدة مدينة طنجة، الكاتب الجهوي للحزب في الشمال، البشير عبدلاوي، عن “بيجيدي”، الذي دعا فيه إلى عدم الاصطدام مع أمين عام الاصالة والمعاصرة ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، انهالت عليه التوبيخات، التي وصلت حد وصفه من قبل الكتائب الإلكترونية بسفير “البام” لدى العدالة والتنمية.
ورد العماري على الإحراج الحكومي بمصادقة مجلس الجهة على برمجة فائض ميزانية مجلس الجهة المقدر بـ 159 مليون درهم لدعم النقل المدرسي، لكن  مستشاري العدالة والتنمية امتنعوا على التصويت لصالح المبادرة، التي من شأنها التخفيف بشكل كبير من الهدر المدرسي، وتوفير وسائل نقل لتلاميذ الجهة من القاطنين في مناطق بعيدة عن المؤسسات التعليمية التي يدرسون بها.
قرار مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة بدعم قطــــاع النقل المدرسي يندرج في سياق تجاوز المعيقات المطروحــــة أمام الخيار الاستراتيجي التنموي ككل بالجهة، خاصة داخل المناطق المهمشة في مختلف أقاليم جهة طنجة تطوان الحسيمة، وواكبته في وقت سابق إجراءات مماثلة تمثلت في المصادقة على عدد من اتفاقيات الشراكة مع مؤسسات بهدف الارتقاء بالشأن التعليمي بالجهة وتحسين ظروفه. كما أن هذا القرار المتعدد الأبعاد والآثار الإيجابية، يأتي في إطار تنزيل مضامين معطيات دقيقة ومؤشرات ميدانيـــة وردت في الدراسة التي سبق لجمعية “تاركا” أن انجزتها بهذا الخصوص، وهي الأولى من نوعها على مستوى الجهات المغربية، والتي خلصت إلى إعداد خرائط مدققة ومفصلة تشمل جميع المرافق الاجتماعية (الصحة والتعليم…) والبنى التحتية (الطرق والمسالك، خاصة في العالم القروي…) المرتبطة بالمعيش اليومي للمواطنين، وحددت فيه الحاجيات ومواطن النقص وغير ذلك.
تجدر الإشارة إلى أن جهة طنجة تطوان الحسيمة التي يتجاوز عدد سكانها اليوم 3.5 ملايين نسمة، تسجل أدنى معدلات التمدرس حسب المندوبية السامية للتخطيط إثر إجراء الإحصاء العام للسكان والسكنى لـ 2014.
ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى