fbpx
ملف عـــــــدالة

البوناني… اليقظة والاستنفار

تشكيلات أمنية لاستباق وقوع الجريمة وفرق متخصصة في التدخلات الطارئة

وضعت المديرية العامة للأمن الوطني، برنامجا أمنيا مغايرا للسنوات الماضية، لتأمين احتفالات أعياد الميلاد، وحراسة الأماكن العمومية والخصوصية. وأدى الظهور القوي للوحدات الأمنية من مختلف التشكيلات، بالمناطق السياحية والحيوية، إلى انتشار إشاعات وتناسل وقائع من نسج الخيال عن جرائم افتراضية، ما يكذبه الواقع، إذ لا يعدو أن يكون الأمر، إستراتيجية متكاملة لتأمين الاحتفالات، انطلقت هذه السنة منذ ليلية 24 دجنبر، وتستمر إلى صبيحة فاتح يناير 2017.

كل المدن أخرجت ترسانتها الأمنية ومعداتها اللوجستيكية، لمحاربة الجريمة والحيلولة دون وقوعها. وشوهدت الوحدات الأمنية المكونة من مختلف التشكيلات في أهم شوارع المدن ومناطقها الحيوية والسياحية والمعابد ومقرات البعثات الثقافية والمصالح الدبلوماسية، إذ عممت الإستراتيجية على جميع المدن، حسب الحاجات، بدءا من البيضاء ومراكش والرباط وطنجة وفاس ووجدة وانتهاء بمدن الجنوب، لتكتسي احتفالات رأس السنة طابعا مغايرا عنوانه الأمن أولا. وظهرت التشكيلات الأمنية بعناصرها ومسؤوليها تجوب الشوارع والأحياء، وهي مكونة من فرق الشرطة القضائية والتدخل السريع ودوريات للدراجين المدنيين ودراجي المرور والفرق المتنقلة والاستعلامات العامة ومختلف الوحدات الأمنية الموازية، تترجم ما وصف بالاستراتيجية المتكاملة للمديرية العامة للأمن الوطني، والتي تسهر على تنفيذها مختلف ولايات الأمن، بإشراف مسؤولين عن مختلف القطاعات الأمنية.

م . ص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى