حوادث

الحبس لمروج مخدرات بالجديدة

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية التابعة لمحكمة الدرجة الثانية بالجديدة، أخيرا، قرارها القاضي بإدانة متهم بعد تبرئته من جناية السرقة الموصوفة ومؤاخذته من أجل حيازة وترويج المخدرات واستهلاكها طبقا للفصل 1 و2 /، ظهير 21 / 5/ 1974، وحكمت عليه بثماني سنوات سجنا نافذا.

وأوقفت مصالح المركز الترابي للدرك الملكي بأزمور، المتهم المبحوث عنه من أجل الاتجار في المخدرات، خاصة مادتي الكيف سنابل والشيرا والأقراص المهلوسة والمتورط في قضية ترتبط بالعثور على سيارة متخلى عنها وبها كمية من مخدر التبغ المهرب المطحون. وعند الاستماع إليه من طرف الضابطة القضائية، أوضح أنه قام باعتراض سبيل السيارة موضوع البحث، وهي في ملكية تاجر للمخدرات يتحدر من شفشاون، بوضع أحجار في الطريق، الأمر الذي تسبب في عطب بعجلتها الأمامية والخلفية وتتبع مسارها نحو أربعة كيلومترات، حيث وجدها متوقفة بمكان وسط دوار الدحامنة. وأضاف أنه أحضر سيارة من نوع هوندا وأفرغ حمولتها التي كانت تتكون من ثلاث رزم من مخدر الشيرا، تزن كل واحدة 30 كيلوغراما و6 أكياس من مادة الكيف سنابل. واقتسم الغنيمة مع اثنين من مشاركيه. وتحوز على 30 غراما من مخدر الشيرا وكيسين من مخدر الكيف. وعمل على إعادة ترويجها بالتقسيط للراغبين فيها.

وبعد الانتهاء من البحث التمهيدي والتفصيلي أحيل المتهم على النيابة العامة المختصة، التي أحالته على الغرفة الجنحية التابعة للمحكمة الابتدائية بالجديدة. وبعد مثوله أمام هيأة الحكم وتنازله عن حقه في إعداد الدفاع، أشعر بالمنسوب إليه، فأجاب بالإنكار والتمست النيابة العامة الإدانة وفق صك الاتهام. وبعد مناقشة الملف والاستماع إليه، تبين للمحكمة وقوع السرقة بطريق عمومي بواسطة وضع أحجار لعرقلة سير السيارة وعرقلة حركتها لتيسير الاستيلاء على حمولتها، مما يتضح معه اقتران السرقة موضوع المتابعة بظرف تشديد يتجلى في استعمال المتهم لناقلة ذات محرك لإفراغها وسرقة المخدرات الموجودة بها. واقتنعت هيأة الحكم أن الأفعال المقترفة تكتسي طابعا جنائيا وتطولها مقتضيات المادتين 508 و509 من القانون الجنائي، وتطبيقا للفصل 390 من قانون المسطرة الجنائية، قررت المحكمة نفسها التصريح بعدم الاختصاص النوعي وإحالة الملف على من له حق النظر مع إبقاء المتهم رهن الاعتقال.

أحمد ذو الرشاد

(الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق