مجتمع

عشرة أدوية تكلف “كنوبس” 4 ملايير

الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي أدى المبالغ في إطار الطرف الثالث المؤدي

وصلت تحملات الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي 4 ملايير و 500 مليون سنتيم من الأدوية المؤداة في إطار الاتفاقية الموقعة مع الصيادلة بشأن الثالث المؤدي، التي دخلت حيز التنفيذ في 3 يونيو الماضي وتهم 86 دواء مكلفا. وتقضي الاتفاقية بتمكين الصيدلانيين المؤمنين من الأدوية التي يتكلف الصندوق بأدائها. وأفادت معطيات مؤسسة الاحتياط الاجتماعي أن 2609 مؤمنين استفادوا منذ إطلاق هذه الخدمة، بمن فيهم الطلبة وضحايا انتهاكات حقوق الانسان. ويمثل المؤمنون من الموظفين وذوو حقوقهم 60 % من المستفيدين من الأدوية باهظة الثمن. وتقدموا بـ 59 % من عدد الملفات التي تمت معالجتها، استفادوا من 70 % من التحملات المالية. ووصلت نسبة النساء المستفيدات إلى 54 %، إذ استفدن من 59 % من نفقات الأدوية التي تحملها الصندوق.

والتهمت 10 أدوية 80 % من المبلغ الإجمالي، أي حوالي 4 ملايير سنتيم،  (36 مليون درهم، أي ما يعادل 3 ملايير و 600 مليون سنتيم)، وتراوح متوسط الكلفة لكل ملف علاجي 15 ألفا و 444 درهما، وذلك ما بين يونيو، تاريخ دخول الاتفاقية حيز التنفيذ وأكتوبر الماضي. وخصص 34 % من المبلغ لمرضى القصور الكلوي، ما يناهز مليارا و 300 مليون درهم.

وتعتبر آلية الثالث المؤدي وسيلة  لتسهيل الأداء، ومن ثم الولوج للعلاج، إذ  لا يؤدي المؤمن لمقدم العلاج في هذه الحالة سوى حصته التي لا يتحملها الصندوق، فالصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي يسدد الحصة التي يتحملها مباشرة لمقدم العلاج في إطار هذه الاتفاقية.

وستهم الاتفاقية في المرحلة الأولى الأدوية مرتفعة الثمن، والتي تفوق 1000 درهم، على أن تتم الاستفادة بالتدريج من الأدوية الأخرى، وستمكن الاتفاقية المرضى من الحصول على  الأدوية دون أن يدفعوا ثمنها، إذ سيكون عليهم أداء الجزء غير المتحمل من قبل الصندوق. وهكذا إذا كان الدواء يعوض بنسبة 100 في المائة، فلن يكون عليهم دفع أي شيء، في حين سيتحملون الفارق، بالنسبة إلى الأدوية التي يتحمل المريض جزءا من كلفتها. وستعمد الصيدليات إلى تحميل الاستمارة من موقع فدرالية الصيادلة وملئها وإرسالها إلى صندوق هيآت الاحتياط الاجتماعي للحصول على الموافقة على تحمل التكاليف.

عبد الواحد كنفاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق