وطنية

يتيم يهاجم عيوش

هاجم محمد يتيم، القيادي في العدالة والتنمية، نور الدين عيوش بعد دعوته لطرد النقابيين والمنتمين للأحزاب السياسية من المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، معتبرا الدعوة إن صحت فضيحة بجميع المقاييس.
واعتبر محمد يتيم أن دعوة عيوش ليست سوى صدى للمواجهة المتواصلة الهادفة إلى تبخيس دور الأحزاب وتقزيمها والحيلولة دون امتلاكها لاستقلالها التنظيمي والسياسي. مضيفا “وهي في العمق مواجهة بين قوى النكوص الهادفة إلى مواصلة هيمنتها على القرار السياسي بعيدا عن مسار صناعته من خلال الآليات الديمقراطية والآليات المؤسساتية”.
واعتبر يتيم في تدوينة له على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن عيوش عينة جد معبرة عن الطريقة التي تفكر بها ” نخبة ” تعتبر نفسها بأنها هي “شعب الله المختار” وسط الشعب المغربي .
وأضاف المتحدث نفسه “هذه الفئة أو النخبة تعتبر أنها تفهم في كل شيء، وحضورها لا يستغنى عنه في أي مناسبة . أصبحت هذه الفئة تشكل “فاعلا سياسيا احتياطيا” تتم الاستعانة به عند الضرورة، لضبط الإيقاع حتى داخل بعض المؤسسات الدستورية،”.
من جهته، نفى نور الدين عيوش الاتهامات التي وجهت له حول دعوته طرد النقابيين والمنتمين للأحزاب السياسية من المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، مشيرا إلى أنها مجرد مغالطات يتم الترويج لها للإساءة إليه.
وأوضح عيوش في اتصال هاتفي مع “الصباح”، أنه لم يسبق له التصريح بذلك لأنه لا يملك أي صلاحية للدعوة إلى ذلك، مضيفا “الحقيقة هي أنني عبرت عن متمنياتي في أن يكون المجلس الأعلى للتربية والتكوين مكون من فئة النخب التي لا تنتمي إلى أحزاب تحمل إيديولوجيات ولا تفكر في مستقبل الأطفال ووضعية المدرسة المغربية، وكلامي جاء لأنني رأيت مجموعة من الأحزاب توظف إيديولوجياتها في نقاش يهم المصلحة العامة للبلد”.
وأوضح المتحدث نفسه أن سياق كلامه الذي تم تحويره جاء من منطلق غيرته على التعليم المغربي ومستقبل أبنائه، خصوصا أن حكومة جديدة تغير ما تم تأسيسه من قبل.
وكشف نور الدين عيوش أن دعوته ليست لطرد الأحزاب، وإنما لاستقدام النخب المغربية الناجحة من كافة دول العالم للمساهمة في إثراء النقاش وصياغة برنامج يعود بالنفع على المدرسة العمومية، التي أصبحت مريضة منذ عقود من الزمن.
محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق