حوادث

محاكمة رجل سلطة وموظفين في ملف الأغذية الفاسدة

تواطؤوا مع صاحب شركة  واحتفظوا بمواد فاسدة لإعادة بيعها في السوق.

تنظر محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، يوم الاثنين المقبل، في الملف الذي يتابع فيه مهندس دولة وخليفة قائد وأعضاء لجنة مراقبة تابعة لعمالة عين الشق بالدار البيضاء، كانوا تواطؤوا مع صاحب شركة ومفوض لتحرير محضر يؤكد التخلص من مواد فاسدة بحرقها، مع الاحتفاظ بها من أجل إعادة بيعها في السوق. وكشفت مصادر «الصباح» أن جلسة الاثنين المقبل ستخصص لمرافعة المطالبين بالحق المدني والاستماع إلى مرافعة النيابة العامة قبل إعطاء الكلمة لدفاع المتهمين.
ويتابع في الملف صاحب الشركة المكلفة بإتلاف المواد الفاسدة ومدير بها وممثل عن وزارة الصحة والوقاية المدنية ومفوض قضائي، وصاحب محل لصرف العملة، بتهم تكوين عصابة إجرامية والحيازة والاتجار في سلع بدون فواتير وغير خاضعة للمراقبة وغير قابلة للاستهلاك، والتهريب والاتجار في العملة الصعبة بدون ترخيص.  
وكشف البحث الذي أجرته عناصر الدرك الملكي أن أعضاء اللجنة تسلموا مبلغ 50 ألف درهم مقابل التوقيع على محضر إتلاف السلعة (مصبرات السمك)، قبل أن يعمد المتهم الرئيسي إلى بيعها في السوق إلى مجموعة من التجار.
واعترف رئيس اللجنة، مهندس دولة، أنه سلم مبلغ 25 ألف درهم إلى خليفة القائد، نائب رئيس قسم الشؤون الداخلية بالعمالة نفسها، ومبلغ 2000 درهم لممثل الوقاية المدنية، و4000 درهم للممرض الممثل لوزارة الصحة، فيما احتفظ لنفسه بمبلغ 19 ألف درهم.
وكانت عناصر الدرك الملكي بالدار البيضاء حجزت خلال هذه العملية مئات الأطنان من المواد الغذائية الفاسدة، موزعة ما بين علب سمك بمختلف أنواعه وتوابل وخل…كانت معدة للبيع في الأسواق رغم انتهاء مدة صلاحيتها.
وجاء تفكيك العصابة، حسب ما أكدت مصادر الصباح، بعد أن أوقفت عناصر الدرك الملكي بمنطقة عين حرودة سائق شاحنة وطلبت منه فواتير شراء علب السمك التي كان يحملها، فأخبرهم بعدم توفره عليها، وأنه كلف بنقل هذه البضاعة لفائدة أحد التجار، غير أن الإطلاع على تواريخها كشف أنها منتهية الصلاحية.

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض