حوادث

اتهام زوجة بقتل صهرها بالبئر الجديد

المتهمة تبلغ من العمر 17 سنة لفت حزاما حول عنق الضحية

أحالت سرية الدرك بالبئر الجديد، أول أمس (السبت)، زوجة على النيابة العامة لدى محكمة الدرجة الثانية بالجديدة من أجل القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.
وقالت مصادر أمنية للصباح، إن مصالح الدرك الملكي بالبئر الجديد، توصلت بإخبارية تفيد العثور على جثة شاب في العشرين من عمره تقريبا، بمنزل والديه بدوار الفقرا التابع لجماعة الغديرة على بعد حوالي عشرة كيلومترات من البئر الجديد.
وأكدت المصادر ذاتها، أن رئيس مركز الدرك ومساعديه، انتقلوا إلى الدوار، فوجدوا الجثة ممددة في غرفة من غرف المنزل والدم يسيل من أذنيها. قام رئيس المركز بالمعاينات الأولية وأخذ بعض الصور الاحترازية لتعزيز محضر القضية واستمع إلى بعض أفراد العائلة، الذين أكدوا أنهم كانوا خارج المنزل ولما عادوا وجدوا الضحية ميتا بغرفة من غرف المنزل العائلي. وأكد أخوه أنه ظل يبحث عنه ولما ولج الغرفة المذكورة، وجده جثة هامدة فاضطر إلى إخبار السلطات المحلية.
ووجد رئيس المركز نفسه في موقف حرج بعد إنكار كل أفراد العائلة، ولكنه تنبه إلى وجود بقع من الدم بملابس فوق السطح. استفسر عن صاحب هذه الملابس، فعلم أنها لزوجة شقيق الضحية القاصر.
وبعد أن استمع إلى الزوجة (17 سنة)، التي تزوجت منذ خمسة أشهر تقريبا من أخي الضحية، فنفت أي علاقة لها بالقتيل، عرض رئيس المركز الملابس التي تحمل بقع الدم عليها، فأكدت أنها تخصها، ولما لاحظ بعض الاضطراب عليها، حاصرها بأسئلة دقيقة ومحرجة، فلم تجد بدا من الاعتراف بشنق الضحية.
تنفس رئيس المركز الصعداء واقتاد المتهمة إلى مركز الدرك بالبئر الجديد، وفتح لها محضرا رسميا، اعترفت فيه بأنها اقتادت الضحية الذي يعاني إعاقة جسدية إلى غرفتها، وشنقته بحزامه الجلدي، مستغلة ضعفه.
ولم تدل المتهمة بالسبب الذي دفعها إلى شنقه، وإن كان البعض غلب فرضية وجود علاقة غير شرعية بينهما أو محاولة اغتصاب في حقها.
إلى ذلك، أكدت مصادر عائلية أنها كانت تجرب عملية الشنق في زوجها مرارا، إذ كانت تلف الحزام حول عنقه وتدعي أنها تلاعبه، وأنه قوي البنية خلاف الضحية النحيف إلى جانب الإعاقة الجسدية.

أحمد ذو الرشاد (البئر الجديد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق