fbpx
الرياضة

المحليون يهزمون الأردن دون جمهور

السلامي: لا رغيت يلح على إشراك لاعبين شباب

تفوق المنتخب الوطني المحلي على نظيره  الأردني بهدفين لواحد، في المباراة الإعدادية التي جرت بينهما  أول أمس (الاثنين) بالملعب الكبير  لأكادير أمام مدرجات شبه فارغة، رغم مجانية الدخول.

وأسفر الضغط  الذي مارسه المنتخب الوطني مند بداية المباراة عن افتتاح  حصة التسجيل بواسطة وليد أزارو، وتمكن الأردنيون من تعديل الكفة في الدقيقة 65 بواسطة بهاء فيصل، لكن وليد أزارو  عاد لتسجيل هدف ثان في الدقيقة 75.

وحافظ المنتخب الوطني على تقدمه إلى نهاية المباراة، بل كان بإمكانه تسجيل أهداف أخرى.

وصرح جمال السلامي، مدرب المنتخب الوطني، أن المباراة تدخل في إطار مشروع تهيىء المنتخب المحلي للاستحقاقات المقبلة المتعلقة  بكأس إفريقيا للمحليين .

وقال السلامي إن المنتخب الوطني خاض مباراة مماثلة الأربعاء الماضي فاز فيها على الكامرون، وكان من الضروري تأكيد الصورة الإيجابية التي خلفتها تلك المباراة.

وأضاف السلامي ”عطاء اللاعبين كان جيدا، رغم بعض الهفوات التي يجب إصلاحها، وهي بالطبع عادية، لأن اللاعبين يلعبون في ما بينهم لأول مرة ولم يجروا حصصا تدريبية كثيرة، ثم أنهم واجهوا منافسا لا نعرف عنه أي شيء سوى أنه يختلف عنا تماما حتى في ثقافته الكروية”.

وقال السلامي ”النواة  الأولى لتشكيل هذا المنتخب كانت من لاعبين تدرجوا في مختلف الفئات الصغرى للمنتخبات الوطنية، لكن بعد عدة معسكرات عززناهم بلاعبين من مواليد 1991، بالاتفاق مع المدير التقني للمنتخبات الوطنية ناصر لارغيت الذي يلح على ضرورة أن يتشكل المنتخب من لاعبين شباب”.

وأضاف ”لاعبو المنتخب المحلي ممتازون، لكن للوصول إلى مستوى يؤهلهم للعب في المنتخب الأول لابد من الجد والمثابرة. كان الكل في الماضي يشتكي إهمال المحليين، لكن الجامعة الآن توفر لهم كل شىء من معسكرات ومباريات في المستوى، وليس من حقهم أن يضيعوا فرص تطوير أدائهم”.

عبد الواحد رشيد (أكادير)

تصريحات

مدرب الأردن: الكرة المغربية مميزة

أشاد عبد الله أبوز، مدرب المنتخب الأردني، بكرة القدم المغربية، وقال إن لها تاريخا كبيرا، وإنه يتذكر جيدا مشاركاتها في كأس العالم.

وتابع أبوز ”الكرة المغربية متميزة  بجامعتها وبمنظومتها ككل، ومنها الإعلام الذي كون لدى المغاربة اهتماما مميزا بكرة القدم. هدفنا من إجراء المباراة الاستفادة من مدرسة كروية إفريقية لها مميزاتها وخصوصياتها، وتختلف عن المدرسة الأسيوية التي اعتدنا على مواجهتها”.

وأضاف ”المنتخب الأردني في مرحلة التحول بعد تشكيله من جديد من لاعبين شباب واعدين، ونعمل جاهدين لتقويته، ورسمنا هدفا قريبا هو الوصول إلى كأس أسيا 2017 ” .

بانون: مشكل الانسجام غير مطروح

قال بدر بانون، مدافع المنتخب الوطني، إن الأخير أكد الانطباع الإيجابي الذي تركه في مباراة الكامرون.

وأضاف بانون ”قبل هذه المباراة  لعبنا مباراة أمام الكامرون، وانتصرنا فيها، وكان انتصارا مستحقا بالنظر للعرض القوي الذي قدمناه. هذه المباراة وضعت على عاتقنا مسؤولية الحفاظ على الانطباع الإيجابي الذي خلفته مباراة الكامرون لدى الرأي العام، لذلك قدمنا أيضا صورة إيجابية أمام الجمهور المغربي”.

وقال ”البعض كان خائفا من صعوبة حصول الانسجام بين اللاعبين، وأنا لا أرى أي صعوبة، بالنظر إلى أن جل هؤلاء اللاعبين كانوا في المنتخب الأولمبي وشاركوا في معسكرات كثيرة مع المنتخب الأولمبي والمنتخب المحلي. إذن مشكل الانسجام غير مطروح، وطبيعي أن تكون بعض الهفوات، ومن حسن حظنا أن المدرب جمال السلامي لديه الوقت الكافي لتصحيحها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى