وطنية

مزوار يحذر من المهددين بالفتنة

بوسعيد قال إن التجمع لا يحسن ” الغميق” ويعد بتغيير الأولويات لفائدة العالم القروي

حذر صلاح الدين مزوار، رئيس التجمع الوطني للأحرار، من مخاطر اللعب بالنار، وتهديد ما بناه الأجداد من وحدة وتماسك  واستقرار، مشيدا بتجربة المغرب في الإصلاح عبر التراكمات في إطار الاستمرارية والاستقرار والأمن.
ووجه رئيس التجمع، خلال المهرجانات التي نظمها  التجمع بقلعة مكونة واشتوكة ايت باها وتزنيت، رسائل سياسية إلى خصومه السياسيين دون الإشارة إليهم بالاسم، جدد من خلالها انتقادات إلى تجربة السنتين من حكومة بنكيران، التي ظلت تراوح مكانها، بسبب طبيعة الفريق المعقدة، وانعدام الخبرة في التدبير، وضعف التجربة في تسيير الشأن العام، ليخلص إلى أن دخول التجمع إلى النسخة الثانية للحكومة، أعاد التوزان إلى العمل الحكومي، وصحح اختلالات التدبير، وعاد العمل الحكومي إلى سكته بفضل خبرة وكفاءة وزرائه. ودعا مزوار، الذي أطلق، إلى جانب وزراء حزبه الحملة الانتخابية الرسمية من ورزازات، السياسيين إلى وقف المزايدات والخطاب الذي يسيء إلى المغرب، ويهدد وحدته وتماسكه، قائلا “حذار من الذين يسعون إلى تقسيم المغرب،  ويهددون بإثارة الفتن”.
ولم يخف رئيس التجمع رفقة محمد بوسعيد وزير المالية والاقتصاد، وعضو المكتب التنفيذي للحزب وباقي أعضاء القيادة طموحهم في أن يحقق التجمع تقدما في الانتخابات التشريعية الحالية، ما يمكنه من قيادة الحكومة المقبلة لمواصلة الأوراش الإصلاحية، التي لم تنجزها الحكومة الحالية، ومنها إعادة النظر في الأولويات ومنح العالم القروي الصدارة في البرامج  والمشاريع حتى يتم محو الفوارق الصارخة وتجاوز وضعية الهشاشة التي مازالت تواجه العديد من المناطق وضمنها  جهة درعة تافيلات وجهة سوس ماسة.
وأكد محمد بوسعيد في كلمته بمهرجان حاشد بساحة المسيرة الخضراء بقلعة مكونة، بعد زوال الجمعة الماضي، أنه آن الأوان لإعادة النظر في السياسات الحكومية لوضع حد للفوارق في التنمية بين الجهات، مستشهدا بصرخة امرأة مسنة من أمسمرير التي طالبت بصوت عال بالحق في التنمية.
وقال بوسعيد “ليس معقولا اليوم أن تظل هناك تفاوتات صارخة بين الجهات، داعيا إلى الاهتمام بالعنصر البشري الذي يعتبر الثروة الحقيقية، من خلال  تمكين الجهة من الوسائل حتى تلعب دورها في التنمية”.
واختار التجمع تكثيف حملته في جهتي درعة تافيلالت وسوس ماسة درعة من خلال مشاركة محمد بوسعيد وفاطمة مروان وزير الصناعة التقليدية وأمينة بنخضرا ونوال المتوكل، اعترافا بجهود مناضلي الحزب وتجذرهم في الجهتين.
وتميزت حملة التجمع أول أمس (السبت) بالجولة التي نظمها الحزب في سوق الأحد بأكادير، كما شارك الوفد في مهرجان حاشد بجماعة سيدي بيبي باشتوكة أيت باها، حضره إلى جانب وزراء وقيادة الحزب رئيس الجهة، ابراهيم الحافظي، ووكيل  اللائحة لحسن عباد، قبل ان ينطلق الوفد مباشرة في اتجاه تزنيت، التي نظم بها مهرجان حاشد بساحة المشور، رقص خلاله مزوار وبوسعيد على إيقاعات أمازيغية.
برحو بوزياني (موفد الصباح إلى قلعة مكونة  وتيزنيت)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق