fbpx
بانوراما

الغريسي: لولا الكرة لأصبحت بناء

ينتمي إلى القصر الكبير، حيث ترعرع وتربى إلى أن اشتد عوده في أواخر السبعينات. لم يكن مسار عبد السلام الغريسي مفروشا بالورود، فهو لم يتلق تعليمه كباقي أقرانه، إذ اضطر إلى مغادرة الدراسة بعد القسم الابتدائي الثاني لمساعدة والده الفقير على إعالة الأسرة المتكونة من أم وخمس بنات وولدين، هكذاأكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى