fbpx
مجتمع

برلمان «فيسبوك»: نشطاء يحللون الصراع الانتخابي

على بعد شهر ونصف من موعد الاستحقاقات الانتخابية دخل نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” على خط المعركة الانتخابية التي يتنافس على الظفر بها عدد كبير من الأحزاب المشكلة للخريطة السياسية المغربية.
وناقش رواد العالم الأزرق طريقة استعداد الأحزاب السياسية للانتخابات منتقدين اعتمادها على الوجوه نفسها وكذا المواجهات الإعلامية التي لا تستند إلى أسس مقنعة.
وأجمع نشطاء العالم الافتراضي على أن الأحزاب السياسية لم تستوعب مرحلة ما بعد دستور 2011 ولم تستوعب الدروس التي ما فتئ الملك يلقنها لها خلال خطاباته، متسائلين عن البرامج الانتخابية التي سيصوغها أطر كل حزب لإقناع الناخبين بالتصويت.
وانتقد عدد من الشباب من خلال صفحاتهم “الفسيبوكية” الصراع الانتخابي بين العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة، عوض التنافس ببرامج انتخابية تقطع المرحلة مع عهد الشفوي ودغدغة عواطف المواطنين المغلوبين على أمرهم.
وطالب المنتمون إلى برلمان “فسيبوك” السياسيين المغاربة بالرقي بخطاباتهم ونسيان تبادل الاتهامات التي يتقاذفونها بينهم والتي أصبحوا يكيلونها حتى للمواطن العادي، الذي لم يربح من التصويت عليهم سوى الشفوي و”فضائح” من يفترض أن يدبروا الشأن العام للمواطنين المغاربة بأمانة وضمير حي.
واعتبر شباب العالم الأزرق أن السياسة التي تنهجها الأحزاب في تعاملها مع المواطنين، كأوراق انتخابية، ستؤدي إلى تضاعف انعدام الثقة لدى المصوتين وهو ما سيؤدي إلى العزوف عن المشاركة في الاستحقاقات المقبلة وضرب كل الجهود المبذولة لتشريف المغرب في خوض عرس ديمقراطي حقيقي وليس مجرد شعار يتغنى به قادة الأحزاب السياسية أثناء الخطابات الجماهيرية أو الندوات التي تؤثث أفخم الفنادق.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق