fbpx
حوادث

غرق جندي بضاية عوا

غرق جندي بالفيلق الثالث بمكناس، في عقده الثالث، في ضاية عوا بإقليم إفران، أثناء محاولته قطعها سباحة في إطار التحدي، قبل انتشال جثته بعد يوم من غرقه وإخضاعها إلى التشريح الطبي من قبل الطبيب الشرعي، ودفنها بمسقط رأسه، في ثاني حالة غرق تعرفها الضاية في أقل من أسبوعين للسبب نفسه.
ووجدت عناصر الوقاية المدنية بإفران صعوبة كبيرة في تحديد مكان وجود الجثة وانتشالها رغم الجهود المبذولة طيلة ساعات طويلة، بمساعدة أشخاص وأصحاب قوارب عاينوا غرق الضحية الذي زار المنطقة في إطار عمله رفقة زملائه بالفيلق نفسه وجنود من ثكنات عسكرية بجهة فاس مكناس. وتمت الاستعانة بغواصين لانتشال جثة الهالك مساء الجمعة الماضي من الضاية الواقعة بين إفران وإيموزار كندر، بعد يوم من غرقه عصر الخميس، ما استنفر زملاءه الذين فجعوا لغرقه وبذلوا جهودا كبيرة لإنقاذه بالسرعة الممكنة دون جدوى، فيما حضور مسؤولون عسكريون إلى المكان فور علمهم بهذا الحادث المؤلم.
وأشارت المصادر إلى أن الجندي دخل في تحد مع زملائه وقرر قطع الضاية سباحة على مسافة طويلة في اتجاه ضفتها الأخرى، إذ دخل الماء وقطع مسافة قصيرة قبل أن يتوقف ويعلق في الوحل على عمق من الضاية، حال دون رفع رجليه لمواصلة السباحة، قبل أن يغرق ويختفي عن الأنظار.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى