fbpx
حوادث

تحرش جنسي يطيح بضابط شرطة

أصدرت المديرية العام للأمن الوطني، أول أمس (الخميس) عقوبات تأديبية في حق ضابط شرطة بسلا، رفقة مساعده ويتعلق الأمر بشرطي برتبة مقدم شرطة، بعدما أظهرت الأبحاث التي باشرتها لجنة مختصة من المديرية بتحرشهما الجنسي بامرأة أثناء تسجيل مخالفة مروري لها بمدارة طرقية غير بعيد عن حي السلام بالمدينة.
وأفاد مصدر مطلع أن المشتكية ارتكبت المخالفة وبعد توقيفها وسحب وثائق السيارة وإشعارها بارتكابها المخالفة استعطفت مقدم الشرطة وبعده الضابط الذي كان يشغل رئيس الدورية، قبل أن تتحول المخالفة إلى ابتزاز جنسي، إذ انتفضت في وجههما المشتكية، بعد أن طلب أحدهما رقم هاتفها المحمول، وتحول الموقف إلى تبادل للسب والشتم.
وانتقلت لجنة التفتيش المركزية إلى مقر الأمن الإقليمي بالمدينة، واستمعت إلى الشرطيين حوالي ثماني ساعات، حيث أثبتت الأبحاث أنهما ارتكبا أفعالا يعاقب عليها القانون، وتقرر توبيخ مقدم الشرطة، فيما تلقى رئيسه تنبيها وجرى تنقيلهما خارج المنطقة الأمنية الإقليمية بسلا، رغم إنكارهما للاتهامات المنسوبة إليهما من قبل المشتكية.وأورد مصدر أمني أن هذه الإجراءات تعكس ترسيخ قيم التجرد الوظيفي واحترام القانون والقطع النهائي مع كل التجاوزات المفترضة التي يمكن أن تصدر عن موظف الأمن الوطني المطالب بالتقيد الصارم بالضوابط القانونية والأخلاقية لمهنة الشرطي.
وفي سياق متصل، تزامنت واقعة التحرش الجنسي الجديدة مع واقعة مماثلة الشهر الماضي، حينما تقدمت مشتكية تتحدر  من البيضاء إلى الوكيل العام للملك بالرباط، بشكاية مرفقة بتسجيلات صوتية لضابط شرطة قضائية يشتغل بالمنطقة الأمنية الإقليمية بالخميسات، وأكدت فيها أن المسؤول الأمني يتحرش بها جنسيا ويبتزها في مبالغ مالية مقابل تحرير مساطر لسوري كانت تكتري له شقة، وبعدها نصبت له الفرقة الجنائية الولائية بالرباط كمينا بمدخل عاصمة زمور، وأسقطته في حالة تلبس بتلقي مبلغ مالي، وأحيل الموقوف على قاضية التحقيق بالغرفة الخامسة المكلفة بجرائم الأموال لدى محكمة الاستئناف بالرباط، بعدما تضمنت الأبحاث الأولية التي بوشرت في الفضيحة وجود شطط في استعمال السلطة وتحرش واستغلال للنفوذ وارتشاء.
ع . ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق