fbpx
حوادث

إيداع قيادي من”بيجيدي” سجن الصويرة

اعتقال مساعده جعله ينهار ويقر بتورطه في الاتجار الدولي في المخدرات وفي البنزين المدعم

أودع قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بالصويرة، في ساعة متأخرة من مساء أول أمس (الخميس) «محمد.ل» القيادي بالعدالة والتنمية وعضو المجلس الجماعي للمعاشات، وخمسة متهمين آخرين السجن المحلي بالصويرة، في انتظار إجراء مسطرة التحقيق التفصيلي، إذ وجهت إليه تهم تسهيل ونقل المخدرات قصد الاتجار الدولي، وبيع البنزين المدعم الخاص بمهنيي الصيد البحري، و المشاركة في ذلك وتسهيل نقل المخدرات إلى متهمين آخرين.
واستنطق ممثل النيابة العامة المتهمين لمدة قاربت أربع ساعات، وتراجع المتهم الرئيسي والقيادي بحزب رئيس الحكومة عن تصريحات التمهيدية، التي أدلى بها لدى الضابطة القضائية، أثناء إيقافه.
واعترف باقي المتهمين بالمنسوب إليهم، وأقروا بضلوع القيادي بحزب العدالة والتنمية في هذا الملف، وتسخيره لتهريب كميات مهمة من المخدرات إلى عرض سواحل البحر، قصد نقلها نحو لاس بالماس.
وانهار «محمد.ب» الذي يعد من بين أبرز أعضاء الحزب الحاكم بإقليم آسفي، والذي خاض حربا ضروسا ضد مالكي مقالع الرمال، وتزعم وقفات احتجاجية ضد الفساد واقتصاد الريع، (انهار) بعدما تم اعتقال يده اليمنى المسمى «عبد الله.ح»، الذي حاول في أول الأمر، نفي أية علاقة له بهذه القضية، قبل أن تتم محاصرته بسيل من الأسئلة، الأمر الذي جعله يقر بالمنسوب إليه، ويؤكد على مشاركة « محمد.ب» له في ذلك، ليتم إجراء مواجهة بينهما، كانت كافية ليعترف بكل تفاصيل هذه القضية.وأكد الموقوف، أن دوره كان يقتصر على نقل المخدرات إلى  منطقة سيدي بطاش بجماعة سيدي إسحاق بإقليم الصويرة، ورسم المسار الذي يجب أن يسلكه تجار المخدرات الذين يتعامل معهم، وذلك مقابل عمولة محددة في 200 ألف درهم.
وأنجزت عناصر الدرك الملكي ثلاثة محاضر استماع للمتهم، الأول نفى فيه نفيا تاما المنسوب إليه، وفي الثاني، أقر أنه كان يقوم بنقل كميات من البنزين إلى أشخاص، يتوفرون على سلعة، ويودون نقلها بحرا إلى منطقة يجهلها، مضيفا أنه لا علم له بالمخدرات، لكن عاد في المحضر نفسه، ليؤكد أنه أثناء نقله للبنزين إلى منطقة سيدي بطاش لاحظ وجود ما يشبه علبا مغلفة بالبلاستيك وأيقن من خلال معاينته على أنها مخدرات، مضيفا أنه لا علاقة له بالاتجار فيها أو علمه بذلك.
غير أن اعتقال «عبد الله.ح»، شكل نقطة تحول في مسار هذه القضية، وجعل القيادي بالعدالة والتنمية يقر بتورطه في الاتجار في المخدرات، في محضر الاستماع الثالث، وكذا محضر المواجهة.
كما تم إيقاف مالك جرار بمنطقة سيدي بطاش، والذي ظل منذ إيقاف «محمد.ب» هناك لمدة يومين تقريبا خوفا من اعتقاله، وضبطت بحوزته حوالي 20 ألف درهم، صرح أنه تلقاها كعمولة من «محمد.ب» مقابل قيامه بجر سيارة من نوع «بيكوب» إلى قرب البحر، لشحن ما يوجد بها من مخدرات على متن قوارب للصيد التقليدي، والتي تبحر بها لمسافة 500 متر، وثم تنقل على متن زوارق مطاطية. وكشفت التحريات التي باشرتها النيابة في هذه القضية، خلال استنطاقها للمتهمين، ضلوع أسماء أخرى في هذا الملف، إذ جرى اعتقال ستة متهمين آخرين في ساعة متأخرة من ليلة الخميس/ الجمعة.
محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى