fbpx
ملف عـــــــدالة

التفجير عن بعد استغلال المتكرر للأجساد البشرية

تضييق الخناق على الخلايا دفعها إلى التفكير في أساليب تعتقد أنها تحميها من المحققين

ترك التفجير الإرهابي الذي استهدف الخميس الماضي أجانب ومغاربة بمقهى أركانة بمراكش، علامات جديدة تدل على نجاعة الأسلوب الأمني في تجفيف منابع الانتحاريين والتضييق عليهم. وبقراءة متأنية لما تم الوقوف عنده بمسرح الجريمة والمسارات الأولية التي أخذها البحث، ظهر أن الجريمة الإرهابية هذه المرة، ارتكبت وبخلاف المرات السابقة، (أحداث 16 ماي وسيدي


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى