fbpx
دوليات

دعوة أممية لضبط النفس باليمن

قال دبلوماسيون إن أعضاء مجلس الأمن الدولي، دعوا، أول أمس (الثلاثاء)، إلى ضبط النفس والحوار السياسي في اليمن، وذلك في أول اجتماع يعقده المجلس لمناقشة الأزمة الدائرة هناك، حيث تطالب ثورة شعبية اندلعت منذ نحو ثلاثة أشهر برحيل الرئيس علي عبد الله صالح.

غير أن اجتماع المجلس، الذي عقد خلف أبواب مغلقة والذي طلبته ألمانيا،  لم يتفق على بيان علني بشأن اليمن، لأن بعض المبعوثين أرادوا إجراء مشاورات مع عواصم بلدانهم.
واستمع اجتماع مجلس الأمن في نيويورك إلى تقارير من رئيس إدارة الشؤون السياسية في الأمم المتحدة لين باسكو، والمسؤول الرفيع بالأمم المتحدة جمال بينومار، الذي زار اليمن في الآونة الأخيرة مبعوثا للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.
وقال السفير الألماني بيتر فيتيج للصحافيين بعد الاجتماع «عبرنا عن قلقنا من الوضع في اليمن، الذي يتدهور، ودعونا إلى ضبط النفس ونحن نحث الأطراف على الدخول في حوار»، وأضاف «معظمنا في المجلس عبر صراحة عن تأييده لجهود وسطاء مجلس التعاون الخليجي».
من جهتها، قالت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة سوزان رايس للصحافيين إن وفودا كثيرة، منها وفد بلادها، شددت على «أهمية إنهاء العنف وتبني عملية سياسية تؤدي سريعا إلى انتقال للسلطة يحظى بمصداقية». اجتماع أبو ظبي
وتزامن اجتماع مجلس الأمن مع اجتماع آخر عقده وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في عاصمة الإمارات العربية المتحدة أبو ظبي مع وفد من الحكومة اليمنية لمناقشة سبل حل الأزمة في البلاد.
وأرسلت الحكومة اليمنية إلى الاجتماع وفدا رفيعا يضم وزير الخارجية أبو بكر القربي وعبد الكريم الأرياني رئيس الوزراء ووزير الخارجية الأسبق.
وانتهى اجتماع أبو ظبي بإصدار بيان مقتضب جاء فيه أن المحادثات كانت «بناءة وتعبر عن رغبة الأطراف في الوصول إلى اتفاق».
وكان وفد من المعارضة اليمنية، التي رفضت في بداية الأمر المحادثات التي تقودها الدول الخليجية لأنها لا تضع جدولا زمنيا لرحيل صالح، التقى مع وزراء من دول الخليج الأحد الماضي في الرياض، وذلك لإبداء ما لديهم من اعتراضات، لكن الاجتماع لم يحقق أي انفراج في الأزمة.
وجاء الاجتماعان في الوقت الذي أطلقت فيه الشرطة اليمنية النار على محتجين في صنعاء وتعز، أول أمس (الثلاثاء)، وقتلت ستة أشخاص على الأقل، في حين يسعى المحتجون إلى تصعيد حملتهم لإنهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح المستمر منذ 32 عاما.

(وكالات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى