fbpx
حوادث

تفكيك عصابة اختطفت فتاة بطنجة

التحريات كشفت أن الجناة ارتكبوا 27 جريمة بمحيط مؤسسات تعليمية

أحالت عناصر القسم القضائي العاشر بمصلحة الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية الثانية بني مكادة بطنجة، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بعاصمة البوغاز، منتصف الأسبوع الماضي، عصابة تتكون من ثلاثة أفراد، بعدما روعوا مؤسسات تعليمية وأحياء مختلفة.
وأوضح مصدر مطلع على سير الملف أن النيابة العامة استنطقت الموقوفين الثلاثة في تهم تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة والضرب والجرح المؤديين إلى إحداث عاهة مستديمة، والاختطاف تحت التهديد بيد مسلحة وحيازة الشيرا واستهلاكها.
واستنادا إلى المصدر ذاته كان الجناة موضوع مذكرات بحث على الصعيد الوطني، بعد تقاطر شكايات من الضحايا الذين وصل عددهم 27 ضمنهم فتاة تعرضت للاختطاف على يد المتهم الرئيسي، وكان الجناة يترصدون لمحيط المؤسسات العمومية، وأظهرت التحريات التي باشرتها عناصر القسم القضائي سالف الذكر، أن غالبية الضحايا تلاميذ وتلميذات.
وحسب مصدر «الصباح» اعترف الموقوفون الثلاثة بتنفيذ جرائمهم بأحياء السوريين وبني مكادة والأمل وطريق تطوان، ودل كل موقوف على دوره في تنفيذ هذه الجرائم.
إلى ذلك، استدعت الضابطة القضائية الضحايا الذين حضروا بكثافة إلى مقر التحقيق بالمنطقة الأمنية الثانية، وتعرفوا على الضحايا بسهولة، وأقر كل مشتك بوقائع مثيرة في تعريضه للسرقة مع الضرب بالسلاح الأبيض أو التهديد بواسطته، وهمت المسروقات هواتف محمولة ومبالغ مالية ومجوهرات ثمينة وأغراضا إدارية وأدوات تجميل، وتطابقت تصريحات الموقوفين الثلاثة الذين أكدوا اقتسام «غنائم السرقة» في ما بينهم.
والمثير في الملف أن الموقوفين دلوا على أسماء أربعة من شركائهم في العمليات التي جرى تنفيذها بالأحياء سالفة الذكر، وحررت الضابطة القضائية مذكرات بحث في حقهم بتهم تتعلق بتكوين عصابة إجرامية والسرقات الموصوفة باستعمال الأسلحة البيضاء.
وفي سياق متصل، حضر آباء وأمهات بعض التلاميذ القاصرين إلى مقر مصلحة الشرطة القضائية واستمعت الضابطة القضائية إلى أقوالهم في شأن تعرض أبنائهم للسرقة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض. وحجزت الضابطة القضائية بعض المسروقات التي تعود إلى المطالبين بالحق المدني التي جرى وضعها رهن تصرف النيابة العامة، قصد إعادتها إلى المشتكين فور الانتهاء من مراحل التقاضي أمام محكمة الاستئناف بالمدينة، كما طالب عدد من الضحايا في شكاياتهم الموجهة إلى النيابة العامة باسترجاع أغراضهم ومبالغهم المالية التي سلبت منهم تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض.
إلى ذلك، أقرت الضحية المختطفة أن المتهم الرئيسي عمل على استدراجها وبعدها جرى اختطافها والتوجه بها نحو منزل بطنجة، ما سبب لها أزمة نفسية خطيرة، دفعت عائلتها إلى إشعار مصالح الضابطة القضائية بواقعة تعرضها للاختطاف، كما قدمت أدلة في الموضوع.
وأظهرت الأبحاث أن كمية المخدرات التي جرى حجزها من قبل عناصر القسم القضائي العاشر بحوزة الأظناء كانت مخصصة للاستهلاك الشخصي، كما أثبتت تحريات الضابطة القضائية أن الموقوفين مدمنون على تناول مختلف أصناف الممنوعات.
وينتظر أن يكشف إيقاف المبحوث عنهم الأربعة الآخرين عن تفاصيل جديدة في الجرائم التي جرى تنفيذها بالأحياء سالفة الذكر، بعدما جرى تحميل الفارين الكثير من المسؤوليات في الاعتداءات التي وقعت للمشتكين.
يذكر أن النيابة العامة أحالت الموقوفين على قاضي التحقيق باستئنافية المدينة فور استنطاقهم من قبل  الوكيل العام، وأمر قاضي التحقيق بإيداعهم السجن المحلي بالمدينة، في انتظار الشروع في التحقيق التفصيلي معهم خلال الأيام القليلة.
عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى