fbpx
حوادث

وفيات في حوادث مختلفة بفاس

توفي أربعة أشخاص في ظروف غامضة في حوادث متفرقة في أقل من يوم بفاس وضاحيتها، فتحت في شأنها تحقيقات من قبل المصالح المختصة للاهتداء إلى ظروف وملابسات تلك الوفيات التي شهدتها أحياء المسيرة وبنسودة والدكارات وسيدي حرازم وعين الشقف بمولاي يعقوب.
ومن آخر ضحايا هذا اليوم الجنائزي، شاب مجهول الهوية عثر على جثته معلقة بحبل على الشارع العام بجماعة عين الشقف بمولاي يعقوب، ما استنفر السلطة المحلية ومصالح الدرك الملكي التي حضرت إلى المكان وفتحت تحقيقا لمعرفة هوية الضحية وظروف وفاته.
ونقلت الجثة إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس، لإخضاعها إلى التشريح الطبي لمعرفة أسباب الوفاة وما إذا كان الضحية انتحر أو تعرض إلى فعل جرمي قبل افتعال الانتحار بتلك الطريقة، بعد ساعات قليلة من العثور على جثة عسكري متقاعد بمرأب يقطنه أسفل عمارة بحي النسيم. ونقلت الجثة إلى المستشفى نفسه للتشريح بعد العثور عليها في حالة تحلل، إذ اتضح أنها ل»ع. ع. ل» من مواليد 1954 بتاونات، متزوج وأب ل6 أطفال وكان يعيش لوحده بالمرأب، قبل أن  تنتشر رائحة كريهة بالمكان، منه ويخبر الجيران المصالح المختصة التي عثرت على جثته.
ويأتي العثور على الجثة بعد ساعات قليلة من وفاة طفل بعد 5 أيام من إصابته بجروح بالغة في أنحاء مختلفة من جسمه، بعد اصطدام دراجته الهوائية التي كان يمتطيها ويسير في اتجاه ممنوع، بحافلة للنقل الحضري اعتقل سائقها وأحيل على النيابة العامة بابتدائية فاس.
وأحيل السائق في حالة اعتقال على قاضي التحقيق بالمحكمة نفسها، بعد ساعات قليلة من وفاة «ع. ل. ر» مياوم عمره 53 سنة، متزوج وأب لابنين، متأثرها بجروح بالغة أصيب بها بعد سقوطه من سطح معصرة للزيتون بحي الدكارات في ملكية قريب وزير، أثناء طليه السطح ب»الزفت». وارتطم رأس الضحية بالسكة الحديدية بعد سقوطه  من السطح في ظروف غامضة، قبل نقل جثته إلى مستودع الأموات، موازاة مع تحقيق فتح من قبل المصالح المختصة، بعد ساعات قليلة من العثور على جثة أخرى بمنزل مكري بدوار الخنيشات بسيدي حرازم.
واتضح بعد معاينة الجثة، أنها ل»س. غ» في ربيعه الثاني والستين، كان يقطن بمنطقة وادي إفران ناحية إقليم إفران، فيما تجهل أسباب زيارته للحامة وظروف وملابسات وفاته التي من شأن تشريح جثته الكشف عنها، سيما أنها لا تحمل أي آثار ضرب أو تعنيف.
وهذه الجثة الرابعة التي يعثر عليها في الدوار نفسه في أقل من أسبوع، بعد وفاة أم عمرها 35 سنة وتتحدر من منطقة تاركيست ناحية الحسيمة، وتوأمها حديثي الولادة، في منزل مكري به، ما فتح في شأنه تحقيق من قبل مصالح الدرك الملكي بسيدي احرازم.  
حميد الأبيض (فاس)
 تعليق الصورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى