fbpx
مجتمع

أسعار مركز للمعاقين بأكادير “تطرد” المستفيدين

أجبر قرار التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، برفع تسعيرة الاستفادة من خدمات مركز أمل سوس للطب الاجتماعي بأكادير، التابع إليها، من 400 درهم إلى 3300، (أجبر)، أسر الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة على عدم التسجيل فيه هذه السنة، بعدما كانوا يستفيدون من خدمات المركز لأربع سنوات.

وقالت مصادر مطلعة إن القرار سيجعل مجموعة كبيرة من الأسر تحتفظ بأبنائها داخل منازلها بعدما كان المركز يحتضنهم، مضيفة أن رفع التسعيرة خلف استياء الأسر التابعة، إلى بريد المغرب وقطاع التعليم. ووصفت الأسر المتضررة القرار  ب”المجحف” في حق الطفل المعاق، قبل حقوق المتعاضدين المنتمين إلى ما يسمى “التعاضديات الشقيقة”. مضيفة أن الإدارة لم تراع الظروف الاجتماعية والاقتصادية، التي تعانيها أسر الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وحسب الإحصائيات التي تتوفر عليها “الصباح”، فإن 16 عائلة لأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، كانت تستفيد من خدمات المركز، ووجدت نفسها فجأة خارج أسوار المركز الطبي الاجتماعي أمل سوس بأكادير، والذي وضع جلالة الملك الحجر الأساسي لبنائه سنة 2005، وافتتح أبوابه لاستقبال منخرطي التعاضدية العامة ومنخرطي التعاضديات الشقيقة سنة 2010. وتصل طاقته الاستيعابية إلى ما يناهز 100 طفل.

وقالت أم موظفة بالقطاع العام، والتي أجبرت مكرهة على إبقاء فلذة كبدها داخل البيت، إن الآباء فوجئوا بمراسلة من إدارة المركز تخبرهم فيها بزيادة التكلفة لترتفع من 400 درهم عند افتتاحه سنة 2010، إلى 1200 درهم ثم بشكل مفاجئ إلى 3300 درهم خلال الموسم الحالي، وتتوفر”الصباح”على وصولات الأداء التي تثبت ذلك، وكذا رسالة الإدارة . 

وبررت رسالة الإدارة غير الموقعة وتحمل ترويسة التعاضدية هذه الزيادة التي فاقت 100 في المائة، بما أسمته “ارتفاع تكلفة التحمل الشهرية، التي أصبحت تتجاوز 3500 درهم، مقابل 1000 درهم مساهمة التعاضديات و1100 درهم مساهمة من قبل الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، وبالتالي، تضيف الرسالة، فإن التعاضدية تتحمل شهريا الفرق بين المداخيل ومبلغ التحمل الذي يقدر ب400 درهم شهريا عن كل طفل”. وقررت التعاضدية رفع التسعيرة في الجانب المتعلق بالرعاية النفسية والتربوية إلى 800 درهم، والأكل إلى 200 درهم والنقل إلى 200 درهم.

وإذا كانت إدارة مركز أمل سوس تعتبر أن التعاضدية بمثابة شركة تستثمر في خدمة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وأنها تتحمل عبئا كبيرا يتمثل في 400 درهم عن كل طفل، فإن الموقع الرسمي للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، الذي اتخذ في واجهته شعار “في التعاضدية، التضامن الشامل”، ما زال يحتفظ في القسم الخاص بمركز أمل سوس، بأن المنخرطين في الصندوق الوطني للاحتياط الاجتماعي يدفعون مساهمة شهرية محددة في 100 درهم وعن التأمين السنوي 100 درهم، فيما النقل يقدر ب200 درهم والمطعمة في 100 درهم، بينما تبلغ المساهمة الشهرية لغير المنخرطين في الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي 2200 درهم، والتأمين محدد في 100 درهم والنقل في 200 والمطعمة في 100 درهم. 

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق