fbpx
خاص

مطالب بإصلاحات “حقيقية” في مسيرة الناظور

ترديد شعارات تندد باستشراء الرشوة واقتصاد الريع

انطلقت احتجاجات “20 مارس” بالناظور في حدود الساعة الثالثة بعد الزوال من ساحة التحرير، برفع شعارات تطالب بالتغيير والكرامة والحرية، وإدخال إصلاحات دستورية “حقيقية”، تمر عبر إقالة الحكومة وحل البرلمان، باتجاه إقرار ملكية برلمانية يسود فيها الملك ولا يحكم، قبل أن ينطلق المشاركون في مسيرة حاشدة جابت شارع محمد الخامس، وشارعي الحسن الثاني،

وابن رشد، قبل التوجه مجددا نحو ساحة التحرير والانطلاق نحو الوجهة الأخيرة بساحة الكورنيش.
وقدر عدد المشاركين في المسيرة بحوالي ألفي شخص، أغلبهم من الشباب، بينهم نشطاء في تنظيمات محسوبة على اليسار الجذري وتيارات الحركة الأمازيغية وفعاليات جمعوية وحزبية ونقابية، إلى جانب أعضاء في فرع الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين، وأعضاء في جماعة “العدل والإحسان”، بالإضافة إلى مواطنين من مختلف الفئات والأعمار، انضم عدد منهم إلى المحتجين طيلة المدة التي استغرقتها التظاهرة الاحتجاجية التي مرت في أجواء سلمية وحماسية، أمام غياب شبه تام لرجال الأمن، عدا عناصر أمنية بزي مدني، ظلت تواكب تحركات المشاركين عن بعد وبأعداد محدودة.
كما ردد المتظاهرون هتافات على طول مسار المسيرة شعارات تندد باستشراء الرشوة واقتصاد الريع، وما تعرفه مؤسسات الدولة وأجهزتها من فساد وتبذير للمال العام، مطالبين في الوقت نفسه بمحاسبة الفاسدين والمرتشين، واعتماد الشفافية، بالإضافة إلى دسترة الأمازيغية وترسيمها، كما طالبت بإطلاق سراح معتقلي 20 فبراير، ورفعت لافتات تحمل مطالب اجتماعية واقتصادية ملحة كضرورة توفير فرص الشغل وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين واتخاذ تدابير استعجالية لمجابهة موجة الغلاء.

عبد الحكيم اسباعي (الناظور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى