حوادث

الحبس لمتهمة بالخيانة بمكناس

المحكمة أدانت متهما آخر من أجل السكر العلني والتحريض على الدعارة

بتت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمكناس، أخيرا، في الملف الذي توبع فيه متهمان من أجل الخيانة الزوجية ومسك واستهلاك المخدرات في حق المسماة (إ.ز)، والسكر العلني والتحريض على الدعارة بالنسبة إلى (ع.ب)، وأدانت الأولى بعشرة أشهر حبسا نافذا وغرامة قدرها ألف درهم، فيما أدانت الثاني بأربعة أشهر حبسا موقوف التنفيذ، وغرامة قدرها 2000 درهم، بعدما ارتأت تمتيعهما بظروف التخفيف مراعاة لظروفهما الاجتماعية، مع الصائر تضامنا والإجبار في الأدنى. كما قضت الغرفة عينها بأداء المتهمين تضامنا لفائدة المطالب بالحق المدني، في شخص زوج المتهمة الأولى، تعويضا قدره خمسة آلاف درهم، مع الصائر والإجبار في الأدنى كذلك.
ويستفاد من محضر الضابطة القضائية، المنجز من قبل شرطة مكناس، أن المسمى (ع.ب) تقدم إلى مقر الشرطة المداومة وأفاد أنه بينما كان متوجها رفقة المسماة (إ.ز) إلى منزله بغرض ممارسة الجنس معها، فوجئا بثلاثة أشخاص وهم يعترضون سبيلهما، قبل أن يتمكنوا من اختطاف مرافقته واقتادوها إلى دروب وأزقة المدينة العتيقة.
وأسفرت الحملة الأمنية، التي قامت بها عناصر الشرطة، عن إيقاف المسميين (ك.ن) و(أ.ف) وهما يحتجزان المعنية بالأمر داخل أحد المنازل، إذ ضبط الأول متلبسا بنزع ملابسها، فيما كان الثاني يتكلف بحراسته حاملا بيده سكينا من الحجم الكبير، في حين لاذ شخص ثالث بالفرار إلى وجهة مجهولة.
وعند الاستماع إليها تمهيديا في محضر قانوني، صرحت المتهمة (إ.ز)، من مواليد 1988 بمكناس، أم لابن واحد، أنها متزوجة بالمسمى (م.ب)، مفيدة أنه ونتيجـــــــــــة المشاكـــــــــــــل التــــــي تعانيها معه قـــــــــررت مغادرة بيت الزوجية، مضيفة أنه وبحكم إدمانها على استهلاك مخدر الشيرا، اعتادت التردد على المقاهي المشبوهة بغرض تلبية حاجياتها من المخدر المذكور، وذلك عن طريق بعض المدمنين الذين ترافقهم في بعض الأحيان لممارسة الجنس معهم بمقابل مادي، تسد به متطلباتها اليومية، معترفة بقضائها عقوبة حبسية من أجل جنحة الخيانة الزوجية. وعن المنسوب إليها أجابت أنها التقت يوم الواقعة بأحد الشباب الذي مكنها من قطعة من مخدر الشيرا عملت على تدخينها، قبل أن تلتقي بالمسمى(ع.ب)، الذي عرض عليها فكرة ممارسة الجنس معه بمقابل مادي قدره 250 ردهم، الشيء الذي لم تتأخر في الاستجابة له، موضحة أنها ركبت معه سيارته، وبعد وصولهما إلى باب عيسي ترجلا من السيارة وهناك فوجئا بثلاثة أشخاص يعترضون سبيلهما ويشهرون في وجهيهما السلاح الأبيض، وتحت طائلة التهديد بإلحاق الأذى بهما اقتادوها إلى أحد المنازل بغرض الاعتداء عليها جنسيا إلى أن حضر رجال الشرطة واقتحموا عليهم المنزل. وهي التصريحات نفسها التي أكدها مرافقها أثناء الاستماع إليه تمهيديا في محضر قانوني.
خ . م
(مكناس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق