fbpx
وطنية

انتفاضة 88 تخيم على ملف مصطفى سلمة بتندوف

الذكرى تصادف التنكيل بوالدته وحالة الحصار في المخيمات تفرض احتفالات سرية

خيمت أحداث انتفاضة أكتوبر من سنة 1988، على الوضع داخل مخيمات تندوف، بعد أن قررت قيادة بوليساريو فرض حالة حصار منذ اعتقال مصطفى سلمة ولد سيدي مولود. وعلمت “الصباح” أن أفرادا داخل المخيمات يحتفلون بشكل سري بذكرى هذه الانتفاضة، التي كان عدد من المسؤولين الحاليين في قيادة الجبهة، من معتقليها وضحاياها.
وأفادت المصادر نفسها، أن تزامن تخليد ذكرى انتفاضة أكتوبر 88، مع اعتقال مصطفى سلمة، أضفى عليها طابعا خاصا، بالنظر إلى أن والدة مفتش الشرطة الذي يوجد رهن الاعتقال الآن، كانت هي نفسها ضحية التنكيل والتعذيب الذي مارسته قيادة بوليساريو على محركي هذه الانتفاضة وأبناء قبيلتهم، إذ أقدم مسؤول الجبهة حينها، تقول المصادر ذاتها، على التنكيل


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة بريد أمانة
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداءا من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين

   
زر الذهاب إلى الأعلى