fbpx
اذاعة وتلفزيون

وقفتان احتجاجيتان اليوم أمام “الأولى” و”دوزيم”

النقابات الثلاث تقول إنها تنظمهما من أجل المطالبة بإصلاح الإعلام العمومي

ينظم اليوم (الجمعة) مهنيو القطب العمومي وقفتين احتجاجيتين الأولى بمدينة الدار البيضاء دعت إليها نقابة مستخدمي القناة الثانية أمام مقرها على الساعة العاشرة والنصف صباحا، وبتزامن معها تنظم وقفة ثانية ينظمها المكتب النقابي الوطني الموحد «ك د ش» والنقابة الديمقراطية للسمعي البصري «ف د ش» أمام مقر الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون.
وجاء تنظيم الوقفتين الاحتجاجيتين، حسب بلاغ توصلت «الصباح» بنسخة منه تنفيذا لقرار لجنة التنسيق للنقابات الثلاث الأكثر تمثيلية في القطاع السمعي البصري العمومي، وذلك من eأجل إطلاق برنامج نضالي حول مطالب الإصلاح.
واختارت النقابات الثلاث لوقفتيها الاحتجاجيتين شعار «من أجل إعلام عمومي مواطن في خدمة الشعب ويرسخ قيم الحداثة والديمقراطية والتعدد والاختلاف».
وذكر البلاغ ذاته أن تنظيم الوقفتين يأتي تفاعلا مع ما عبر عنه المغاربة خلال مسيرات عشرين فبراير ومطالبتها بالإصلاح خاصة في ما يتعلق بالإعلام العمومي، الذي ينبغي أن يعكس التحول الذي يعيشه المغرب. وحددت النقابات الثلاث عددا من المطالب أبرزها إقرار خط تحريري مهني واضح على مستوى الأخبار والبرامج استجابة لحاجيات وانتظارات الشعب، وأن يحد من سطوة المعلنين وأن يرتكز على العمل بمجالس التحرير المنتخبة وبمواثيق تحرير متوافق حولها بين المهنيين.
ومن جهة أخرى تجلت مطالب الإصلاح في إحداث المجلس الأعلى للإعلام السمعي البصري بصلاحيات تقريرية واضحة ودسترته لرسم وتتبع السياسات العمومية الكبرى في الإعلام بكل مرافقه.
وفي ما يخص مطالب الإصلاح الأخرى فتتمثل في بلورة هياكل وقوانين واتفاقيات جماعية موحدة للإعلام العمومي على قاعدة شراكة عادلة ومنصفة بين مختلف مكوناته وكذلك إخضاع مختلف صفقات تفويت الإنتاج لمساطر شفافة وواضحة لوضع حد للزبونية والفساد داخل مؤسسات الإعلام العمومي.
وذكرت النقابات الثلاث في بلاغها أنه من الضروري إشراك المهنيين في كل السياسات والاستراتيجيات المتعلقة بالإعلام السمعي البصري العمومي ووضع أسس إعلام عمومي مواطن في خدمة الشعب والذي يرسخ قيم الحداثة والديمقراطية والتعدد والاختلاف ويحافظ على الهوية المغربية الغنية بتنوع روافدها.
واعتبرت النقابات الثلاث في برنامجها النضالي حول مطالب الإصلاح أنه من الضروري اعتماد مقاييس مهنية ومساطر واضحة في إسناد المسؤوليات داخل الهيأة العليا للاتصال السمعي  البصري، وأيضا إقالة ومحاسبة كافة المسؤولين عن فشل وتردي الإعلام العمومي.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى