fbpx
حوادث

إيقاف تلميذ صور ضحاياه في أوضاع مخلة

استعمل طريقة ״ويب كام״ لإسقاطهم في الفخ عبر تقمص شخصية فتاة

أمر قاضي التحقيق بابتدائية ابن سليمان، نهاية الأسبوع الماضي، بإيداع تلميذ متهم بـ “النصب والتهديد بنشر صور خليعة والابتزاز”، السجن المحلي بالمدينة، في انتظار عرضه على المحاكمة بدءا من جلسة غد (الثلاثاء).

وكانت الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بابن سليمان، أـحالت المتهم على أنظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية، بتهمة النصب عن طريق الأنترنت، بعد شكاية ضحية من اشتوكة أيت باها.  

وكشفت مصادر مطلعة لـ «الصباح» أن القضية انكشفت عندما تقدم الضحية بشكاية لدى وكيل الملك، يفيد فيها أنه توصل بطلب صداقة على «فيسبوك»، باسم فتاة، مؤكدا أنه قبل الدعوة، ودخل مع صاحبة الطلب في دردشة كتابية مطولة، قصد التعارف. 

وأضاف المشتكي أن الفتاة طلبت منه رقم هاتفه المحمول، لأنها تحضر له مفاجأة، لكنه رفض الأمر، لتعمد الفتاة إلى إرسال رقم هاتفي عبر رسالة نصية، وطلبت منه الاتصال بها، مؤكدة أن مفاجأة سارة في انتظاره، ما دفعه إلى الاتصال بالرقم، ليفاجأ بأن الأمر لا يتعلق بفتاة، بل بشاب، صرح له، عبر الهاتف، أنه يتوفر على مقطع فيديو يخصه يبدو فيه مجردا من ملابسه. 

وأضاف المشتكي، في رسالته، أنه استفسر الشاب عن الطريقة التي صوره بها، ليخبره الشاب، أنه سجل الشريط من خلال كاميرات المراقبة المثبتة بمنزل المشتكي، والتي تسلل إليها المتهم عبر برنامج يعمل بواسطة الأنترنت. كما طلب منه الدخول إلى صفحته في «فيسبوك»، لأنه وضع نسخة من الفيديو على حائطه.

وزاد المشتكي أنه وجد فعلا شريط فيديو بحسابه الشخصي، تحت عنوان «فضيحة محمد…»، الأمر الذي جعله يصاب بأزمة نفسية، خصوصا أن المتهم طالبه بمبلغ مالي، قيمته عشرة آلاف درهم، أرسل منها الضحية 6 آلاف، على ثلاث دفعات، قبل أن يقرر تسجيل شكايته لدى ابتدائية ابن سليمان، عملا بنصيحة محام صديق له باشتوكة أيت باها، لعلمه بوجود المتهم بالمدينة، بعدما حصل على بياناته من وكالة تحويل الأموال.

وأضافت مصادر «الصباح» أن وكيل الملك أحال الشكاية على أنظار الضابطة القضائية بابن سليمان، التي تعرفت على المتهم، ونصبت له كمينا انتهى باعتقاله، ووضعه رهن الحراسة النظرية، ليعترف بتصوير الضحية، انطلاقا من موقع «فيسبوك»، من خلال الإيقاع به في فخ التصوير والابتزاز، عبر إيهامه، أنه فتاة تطلب منه التعري أمامها لإظهار فحولته، في المقابل، يقوم المتهم، الذي يتقمص دور الفتاة بوضع فيديوهات جنسية من الأنترنيت، قصد إيهام المشتكي أنه أمام فتاة واقعية. 

كما أقر الظنين أنه، بعدما سجل الفيديوهات الجنسية للضحية وهو يمارس العادة السرية، أمره بتسليمه مبالغ مالية، مقابل عدم نشر التسجيلات على مواقع التواصل الاجتماعي، وهي الاعترافات التي جاءت عكس ما أدلى به الضحية في شكايته. 

وحجزت الضابطة القضائية لدى المتهم حاسوبا محمولا، أحيل على المختبر العلمي للشرطة قصد إخضاعه للخبرة. وعلمت «الصباح» أن المصالح الأمنية بالبيضاء دخلت على خط الأبحاث، لوجود شكاية تخص ضحية أخرى للمتهم.

كمال الشمسي (ابن سليمان)



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى