الرياضة

الجيش يعمق جراح الكوكب

مديح: الفريقان يدفعان ثمن أخطاء ارتكبت في السابق

ازدادت وضعية فريق الكوكب المراكشي لكرة القدم، تأزما في أسفل الترتيب، بعد هزيمته أول أمس (الاثنين) بميدانه، أمام الجيش الملكي، بهدف لصفر أحرزه المهاجم محمد جواد في الدقيقة الخامسة.
ودارت المباراة في أجواء مشحونة، إذ شهدت مدرجات ملعب الحارثي ملاسنات تطورت في بعض الأحيان إلى تشابك بالأيدي، بين بعض عناصر مدعمة للجنة المؤقتة الحالية، وأخرى مساندة لعودة مسييرين سابقين، كما أغمي على أحد المتفرجين جراء ضغط المباراة.
وأبدى مصطفى مديح، مدرب فريق الجيش الملكي، أسفه لوضعية الفريقين في سبورة الترتيب، موضحا ”أن تجد فريقين بحجم الكوكب المراكشي والجيش الملكي في هذه الوضعية شيء مؤسف حقا”.
وأضاف مديح في تصريح خص به ”الصباح الرياضي” أنه لم يكن يطمح إلى أكثر من التعادل، وقال”قدمنا إلى مراكش من أجل العودة بأقل الخسائر، ولم نضع الفوز هدفا رئيسيا لنا، إذ اعتمدنا تحصين الدفاع، والقيام بحملات مضادة، ما أعطى أكله في الشوط الأول، وبين شوطي المباراة، أكدت للاعبين أننا حققنا مكسبا مهما ويجب الحفاظ عليه، وفي حال حقق الكوكب هدف التعادل كنا سنكون مرتاحين لتحقيق ما سعينا إليه قبل المباراة”.
وعن الأسباب التي أدت إلى تواضع الفريقين، قال مديح ”الفريقان يدفعان ثمن أخطاء ارتكبت في وقت سابق وليست وليدة المباراة. أعتقد أن أشياء كثيرة وقعت لم تكن معقولة، غير أن مسؤولي الجيش كانوا أذكياء لعدم القيام بانتدابات كثيرة في الانتقالات الشتوية، بحكم أن الفريق لن ينافس على الألقاب، لذا لم يكن هناك داع إلى تضييع المال، ووجب منح الفرصة للاعبين الشباب، وهو ما أحبذه، إذ أرغب دائما في ترك الخلف، عوض الرحيل مخلفا الخراب ورائي”.
ومن جانبه، بدا هشام الدميعي، الذي يشرف على الفريق المراكشي مؤقتا، متأثرا بالهزيمة، وقال في تصريح ل”الصباح الرياضي”، ”الفريق في مرحلة حساسة للغاية، وأنا تحملت بشجاعة مسؤولية قيادته في هذا الطرف الصعب، بحكم أنني ابنه ومدين له بالشيء الكثير، ورغم إكراهات كثيرة من قبيل الغيابات الوازنة، والحالة النفسية الصعبة للاعبين، إلا أننا حاولنا جاهدين الخروج بنتيجة إيجابية، غير أننا تلقينا هدفا مبكرا، أربك حساباتنا، وجعل أمر العودة في المباراة شيئا صعبا، بحكم الضغط الذي يعانيه اللاعبون”.

عادل بلقاضي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق