fbpx
الرياضة

أخطاء التصنيف متواصلة بجامعة القوى

فشلت لجنة التنظيم بالجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى في الحد من أخطاء التصنيف النهائي للأندية الوطنية الذي أعلنته للمرة الثانية على التوالي خلال الأسبوعين الأخيرين، بعد محاولتها تدارك الأخطاء التي سبق أن نشرتها في النسخة من التصنيف النهائي، الذي ستحدد على أساسه منح الأندية المذكورة.
وأكد مصدر مطلع لـ «الصباح الرياضي» أن لجنة التنظيم غير قادرة على الحد من الأخطاء التي تنشرها بالتصنيف النهائي الأخير الذي نشرته الجامعة للمرة الثانية على التوالي، بعد الملاحظات التي أبداها العديد من المتتبعين على التصنيف السابق، بسبب الارتجال في تحديد المعايير المحددة لتصنيف كل فئة، واعتمادها على ضوابط خارج الدوريات المعلن عنها من طرف الكاتب العام للجامعة، وخير دليل على ذلك، الخطأ في تحديد مركز نادي المغرب الرياضي الرباطي، إذ تبين أن اللجنة المذكورة وضعته في مقدمة الأندية المصنفة ضمن الفئة باء، وتحديدا في الرتبة 31، وكذلك في مقدمة الأندية غير المصنفة في الرتبة 51، الشيء الذي دفعها إلى تغيير جميع رتب الأندية الفئة باء بمركز واحد.
وأضاف المصدر ذاته أن تصنيف نادي المغرب الرياضي الرباطي في مقدمة الأندية فئة باء، أثار استغراب العديد من الأندية، بسبب توفر الفريق المذكور على تتويجين فقط، في الوقت الذي حددت فيه لجنة التنظيم توفر النادي على ثلاث تتويجات للدخول ضمن الفئة الثانية، وبالتالي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون هذا النادي في الفئة الأخيرة، مشيرا إلى أن عدم توفر النادي على ثلاثة تتويجات سيجعل الأندية التي تتوفر على نقطة واحدة واكثر من ثلاثة تتويجات، أفضل منه في الترتيب العام، والأدلة على ذلك ضمن لائحة الأندية غير المصنفة (الأندية من 50 إلى 94)، إذ لا يعقل أن تطبق مبدأ توفر النادي على ثلاثة تتويجات في فئة وتمنعه في فئة ثانية، وهو ما حدث في الأندية غير المصنفة، علما أن التصنيف الجديد استبعد فريق الحياة البيضاوية من التصنيف بشكل نهائي، وهو ما دفع المصدر ذاته إلى افتراض الخطأ غير المقصود في هذه المسألة.
وأعرب المصدر نفسه عن أسفه لهذا الخلط الذي وقعت فيه لجنة التنظيم، من خلال اعتماد معايير في فئة معينة وعدم اعتمادها في فئة أخرى، كما هو الشأن بالنسبة إلى الأندية غير المصنفة، والتي وضعت الأندية المتوفرة على نقطة واحدة وأكثر من ثلاثة تتويجات في رتبة أفضل من الأندية التي تتوفر على أكثر من نقطة وتتويجين على الأكثر، مبديا استياءه من استمرار اللجنة في تجاوز مقتضيات الدورية 65 من خلال عدم احتساب تتويجات اليوم العالمي للناشئين، والدورية 57 التي تنص على عدم إدراج الأندية التي لم تحصل على أي نقطة في أي تصنيف، ورغم ذلك صنفتها من الرتبة 74 إلى 94.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق