fbpx
مجتمع

المغرب الأول في شمال إفريقيا في البنيات التحتية

احتل المغرب الرتبة الأولى ضمن قائمة بلدان شمال إفريقيا، في ما يتعلق بالبنيات التحتية، إذ كشف تقرير التنافسية العالمية ل2015، أن المغرب يتوفر

على أفضل بنية تحتية في منطقة شمال إفريقيا. وتفوق المغرب في هذا المجال على الجزائر وتونس وموريتانيا، غير أنه على مستوى إفريقيا جاء وراء جزر السيشل وجزيرة موريس. 

 

وفيما يتعلق بالدول العربية احتل المغرب الرتبة السادسة، لتتفوق الإمارات العربية على جميع الدول العربية، وعلى دول أخرى أجنبية، إذ احتلت المرتبة الثالثة عالميا، وعلى المستوى نفسه احتل المغرب الرتبة 55، تليه تونس في الرتبة 79، ومصر في الرتبة 100، أما الجزائر فتدحرجت إلى الرتبة 106، بعدها ليبيا في الرتبة 113 عالميا، وموريتانيا في الرتبة 123، علما أن المنتدى وضع 144 دولة في سلم المقارنة في البنيات التحتية.

وكان المغرب احتل السنة الماضية الرتبة 77 في التقرير نفسه، ليتقدم 22 نقطة هذه السنة، فيما تراجعت الجزائر التي احتلت السنة الماضية الرتبة 100، بست نقطة.

وأشار التقرير إلى أهم المعايير التي اعتمدها في المقارنة، إذ اعتمد بالدرجة الأولى على عناصر النقل الطرقي والطرق السيارة والسكك الحديدية والموانئ والمطارات، إضافة إلى البنيات التحتية الطاقية والاتصالات.

ويفتح مثل هذا التصنيف الأبواب للمغرب لجلب استثمارات قوية، خاصة أن اعتراف تقارير من قبيل تقرير التنافسية العالمية يعول عليه في مجال الاستثمارات، وتعتمد عليه كبريات الشركات في إنجاز توقعاتها في هذا المجال، واتخاذ قرارات مصيرية في اختيار البلدان التي ستضع فيها قواعدها.

وفي موضوع ذي صلة، تربط المملكة عدة اتفاقيات مع مؤسسات يابانية ذات خبرات عالية في المجال الطرقي، ضمنها شركة “هانشين اكسبرسواي”، صاحبة امتياز في شبكة الطرق السيارة اليابانية، وهي شركة تربطها اتفاقية مع وزارة النقل والتجهيز، في مجال إدارة حركة السير وكل ما يتعلق بأنظمة النقل الذكية، وصيانة المعابر والجسور، وصيانة طبقة الرصف، وإدارة الأنفاق.

ضحى زين الدين

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى