fbpx
وطنية

راخا: لا بديل عن دسترة الأمازيغية

تلقى نشطاء الحركة الأمازيغية، بارتياح، ممزوج بنوع من الترقب، الخطاب الملكي ل 9 مارس الجاري، والذي أعلن فيه جلالته عن تعديل دستوري يؤكد الطابع التعددي للهوية المغربية.  وأعرب هؤلاء النشطاء، عن تخوفهم من ألا يفضي الدستور الجديد إلى التنصيص صراحة على دسترة الأمازيغية، باعتبارها لغة رسمية، إلى جانب اللغة العربية.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى