حوادث

تأييد حكم في حق أفراد عصابة ببرشيد

سبع سنوات سجنا لمتهم وست سنوات لآخر من أجل السرقة الموصوفة والاغتصاب

أنهت غرفة الجنايات الدرجة الثانية بسطات مداولاتها في ملف أفراد عصابة إجرامية متهمة بالسرقة الموصوفة والاغتصاب ومحاولته والضرب والجرح بالسلاح والسكر العلني، وقضت في حق المتهم الأول بسبع سنوات سجنا والثاني ست سنوات، مؤيدة بذلك الحكم الذي صدر في وقت سابق ضد المتهمين بعد حذف جناية تكوين عصابة إجرامية من صك متابعتهما…..

أيدت غرفة الجنايات، الدرجة الثانية، بمحكمة الاستئناف بسطات، أخيرا حكما صدر في حق المتهمين (أ) و(م)، المتابعين بتكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة والاغتصاب ومحاولته والضرب والجرح بالسلاح والسكر العلني. وكانت غرفة الجنايات درجة أولى قضت بعدم مؤاخذة الأول من أجل تكوين عصابة إجرامية والحكم ببراءته منها، وبمؤاخذته من أجل الباقي والحكم عليه ب7 سنوات سجنا نافذا. وبعدم مؤاخذة الثاني من أجل تكوين عصابة إجرامية والاغتصاب والحكم ببراءته منها وبمؤاخذته من أجل الباقي والحكم عليه ب 6 سنوات سجنا نافذا. واعتقل المتهمان من طرف مركز الدرك الملكي بحد السوالم التابع لسرية برشيد إثر حملة تطهيرية قامت بها الضابطة القضائية بالمركز سالف الذكر بعد ما وردت عليه عدة شكايات من مواطنين ومواطنات تعرضوا للسرقة بالعنف. ومن بين الضحايا امرأة صرحت أنها كانت رفقة بنتها الصغيرة وإحدى صديقاتها بالسوق الأسبوعي الذي ينعقد كل يوم أحد بالمنطقة عندما اعترض سبيلها المتهمان وأشهرا في وجهها سكينا واستولى منها أحدهما على حافظة نقودها وبها مبلغ 500 درهم وهاتف محمول قبل أن يضع السكين على صدرها ويرغمها على مرافقته إلى الخلاء لممارسة الجنس معه. لكن تدخل مرافقتها واستعطافها لهما دفعهما إلى إخلاء سبيلها. كما سجلت فتاة أخرى شكاية عرضت فيها أن المتهم الأول ترصد لها في مكان خال من المارة واعترض سبيلها. وتحت وطأة التهديد بالسلاح الأبيض طلب منها مرافقته لممارسة الجنس. وأكدت الضحية أنها عندما رفضت طلبه وجه لها طعنة بواسطة سكين في رأسها. وبعد مقاومتها له تمكنت من الفرار من قبضته. وعند الاستماع إلى الضحية الأولى تمهيديا أفادت أن المتهم الأول دفعها بقوة وسرق منها مبلغا ماليا  وهاتفا محمولا ثم قبض عليها بقوة ووضع سكينا على صدرها واقتادها إلى الخلاء قصد الاعتداء عليها جنسيا. وأضافت أن المواطنين الموجودين بالسوق لم يتمكنوا من تخليصها من قبضته لخوفهم من بطشه لولا تدخل صديقتها التي ظلت تستعطفه إلى أن تركها تمضي إلى حال سبيلها .
وصرح المتهم الأول وهو صاحب سوابق عدلية أنه يتعاطى لشرب الخمور واستهلاك المخدرات.
واعترف باعتراضه سبيل النساء والفتيات وإرغامهن على مصاحبته لممارسة الجنس تحت وطأة التهديد بواسطة السلاح الأبيض. وأوضح أنه كان يهدد ضحاياه بالانتقام منهن في حالة ما إذا تقدمن بشكاية ضده. وفي سياق اعترافاته صرح أنه قام بسرقة مسجلة من عربة تعود ملكيتها لأحد الباعة المتجولين. وجاء في تصريحات المتهم الثاني أنه بعدما أصبح يتعاطى بدوره لاستهلاك المخدرات دفعته حاجته إلى المال لارتكاب جرائم مختلفة في حق الأشخاص واعتراض سبيل نساء كان يرغمهن على مرافقته إلى أماكن خالية من المارة لاغتصابهن. وأحيل المتهمان على غرفة الجنايات الابتدائية لمحاكمتهما من أجل تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة والاغتصاب ومحاولته والضرب والجرح بالسلاح والسكر العلني.

بوشعيب موهيب (سطات)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق