حوادث

مغربيتان تتوسطان في الدعارة أمام قضاء عجمان

الحكم سيصدر عليهما في أبريل المقبل وهيأة الدفاع ستناقش ملف باكستانيين الأسبوع الجاري

ضبطت مغربيتان في كمين للشرطة بالإمارات نسقت فيه مع شاهد، وجاء إيقافهما اثر بلاغ عنهما بأنهما تتعاطيان الدعارة وتجلبان الفتيات للراغبين في المتعة الجنسية
بمقابل مادي. وأثناء مثولهما أما القضاء نفتا المنسوب إليهما، وادعتا أنهما تتوسطان للزواج، لكن الضحية قالت غير ذلك….

أفادت صحيفة الإمارات اليوم أن محكمة جنايات عجمان نظرت يوم الثلاثاء الماضي في قضيتين بتهم الاتجار في البشر، إحداهما اتهمت فيها مغربيتان باستغلال أخريات من جنسيتهما، وعرضهن على رجال، بهدف تشغيله بالدعارة، كما نظرت المحكمة استغلال 10 فتيات من قبل أربعة باكستانيين للعمل في الدعارة.
وكشف مسؤول في دائرة الجنايات، أن المتهمتين أوهمتا الفتيات بأنهن «خطابات» ويسعين إلى تزويج المجني عليهن، مقابل مهر يقدر ب 40 ألف درهم، وأنهما لا تتقاضيان أي مبالغ مالية مقابل مساعدتهن على الزواج، إذ أن الشاهد على القضية أبلغ رجال الأمن عن المتهمتين، وتم التنسيق معه بنصب كمين لهما، أثناء تسليمهما الفتيات وتسلمهما الأموال.
وقال الشاهد على القضية أثناء الجلسة إن «أحد أصدقائه زوده برقم هاتف إحدى المتهمتين، بصفتها تتاجر بفتيات عربيات تجلبهن من إمارة الشارقة، حيث اتصل بها وأخبرها بأنه يرغب في فتاة، وبالسعر الذي تحدده، فوافقت المتهمة، وأخبرته بأن لديها شابة من جنسية مغربية عمرها 22 عاماً، وستجلبها من الشارقة مقابل 40 ألف درهم، وفقا للشاهد، فإن المتهمة الثانية أخبرته أيضا بأن لديها فتاة أخرى، ولكن اشترطت عليه دفع مبلغ يقدر ب80 ألف درهم لتسلمهما، وحددت له المكان والوقت فوافق».
وأنكرت المتهمتان التهم الموجهة إليهما في تحقيقات النيابة وأثناء جلسة المحاكمة، قالتا إنهما «جلبتا المجني عليها من أجل تزويجها، وأنهما ستعطيان المبلغ المذكور للفتاة لتجهيزها لحفلة الزواج، وأنهما لا تأخذان أي مقابل عن ذلك، وأقرتا بأنهما غير مذنبتين.
وأما المجني عليها، فأكدت أنها تعرفت على المتهمتين وأخبرتاها أنهما تساعدان الفتيات على الزواج، وستقومان بتزويجها لرجل تعرفانه، وتابعت أنها وافقت على العرض، ولكنها تفاجأت أثناء الكمين أن المتهمتين كانتا تتاجران بها وهي لا تعلم، وتم تأجيل المحاكمة لتاريخ الثالث من أبريل المقبل لإصدار الحكم.
كما نظرت المحكمة في قضية اتجار في النساء، اتهم فيها أربعة باكستانيين باستغلال 10 فتيات للعمل بالدعارة، بعد جلبهن من خارج الدولة عن طريق الاحتيال، وحبسهن وإجبارهن على العمل بالدعارة، بعد ما أوهموهن بأنهن سيعملن بمقهى ليلي في دبي مقابل رواتب عالية، ولكنهم استغلوهن للعمل بالدعارة في إمارة عجمان، وتم تأجيل القضية إلى تاريخ 15 مارس الجاري لسماع مرافعة هيأة الدفاع.

(وكالات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق