fbpx
اذاعة وتلفزيون

“سلوى والزوبير” جديد الفد

قال إن الرداءة في التلفزيون مشكل تدبيري وليس فنيا

قال الفنان الكوميدي حسن الفد، إن الأعمال الفنية التي تعرض في رمضان تتخللها صعوبات، على اعتبار أنها تكون عرضة للانتقاد بقوة في هذه الفترة، بسبب أن الانتظار يكون كبيرا وخيبة الأمل تكون متوقعة، مشيرا إلى أن الرداءة في التلفزيون هي مشكل تدبيري وليس فنيا.
وأضاف الفد في اتصال هاتفي مع الصباح،  «الدليل على صحة كلامي هناك فنانون يتألقون في أعمال ويفشلون في أخرى، فالحقيقة تتجلى في أن تدبير الإنتاج الفني غير ناجح، لكن على اعتبار أن الفنان يوجد في الواجهة توجه له سهام الانتقاد، و لذلك يجب على الإعلام توضيح الصورة للمتلقي وشرح المعطيات، ويبقى الحل الرئيسي هو أن يرافق الأعمال الإنتاجية تدبير استباقي لتوفير شروط الجودة للمنتجين والفنانين، والعمل على خلق أعمال جيدة تنال إعجاب المشاهد، لكن للأسف هذه الطريقة غير معمول بها في قنواتنا ولا يكترث لها أحد».
وبخصوص الأسباب التي أدت إلى غيابه عن المشاهدين في رمضان، وما رافق ذلك من تساؤلات خصوصا أن سلسلة «الكوبل» لقيت نجاحا باهرا العام الماضي، قال صاحب شخصية «كبور»، إنه لم يرغب في الظهور خصيصا في شهر الصيام لأن العمل الذي اختار المشاركة فيه لم يكن يتضمن نوعا من الفكاهة التي يتوق المشاهد المغربي بمتابعتها في رمضان، إذ لم تكن موجهة للجمهور العريض، وإنما فقط للجمهور المنتمي للطبقة المتوسطة، مشيرا إلى انه لو بث عرضه خلال الشهر الفضيل كان سيحرم المتلقي من تذوق فكاهته بالشكل الذي يرغب فيه.
ونفى حسن الفد بشدة، ما يروج من أخبار تتحدث عن أن غيابه عن الأعمال الفنية المعروضة في رمضان، يعود إلى رفض المستشهرين تمويل عمله الفني، موضحا أن ذلك مجرد إشاعات لا تمت للحقيقة بصلة، مضيفا «أولا أنا فنان ولست منتجا لأعرض أعمالي على المستشهرين كيفما كان نوعهم والظروف التي يمكن أن تطرأ، لأنني ببساطة فنان، وعندما أنتهي من تأليف العرض، وأبيعه لشركة إنتاج، هي من تتكلف ببيعه لنقطة البث سواء كانت قناة، أو إذاعة، أو موقعا إلكترونيا، ولا يكون لي بعد ذلك الحق في معرفة مكان وتوقيت البث، باستثناء هذه السلسلة الجديدة «سلوى والزوبير»، إذ طالبت بعدم بثها في رمضان للأسباب السابقة التي ذكرتها.
وأشار حسن الفد إلى أن عمله الجديد «سلوى والزوبير» سيكون عبارة عن 30 كبسولة مدتها دقيقتيان، وهو سيناريو لنرجس الحلاق وإخراج حسن الفد، أما الأداء فسيكون لهما معا.
محمد بها (صحافي متدرب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى