حوادث

أفلام “بورنو” لاغتصاب معاق بسلا

وجد قضاة غرفة الجنايات الاستئنافية بالرباط، الأربعاء الماضي، أنفسهم أمام ملف هتك عرض معاق ذهنيا، يتابع باهتمام كبير من قبل الرأي العام، ووجهت النيابة العامة إلى ثلاثة متهمين تهمة هتك عرض معاق ذهنيا، بعدما فضحت الأبحاث استدراجهم للأخير وهتك عرضه بالقطاع الثاني بجماعة بولقنادل ضواحي سلا، كما أقر المشتكي خلال جميع مراحل البحث والتقاضي أن أحد المتابعين كان يستعين بأفلام خليعة أثناء ممارسة الجنس على المشتكي.
وأفادت مصادر مطلعة أن الفضيحة تفجرت حينما اكتشف والد المعاق ظهور أعراض عليه ليقوم بنقله إلى ثلاث عيادات طبية، وبعدها المستشفى الإقليمي مولاي عبدالله وحصل على شهادة طبية أكدت وجود آثار للاغتصاب و عجز بدني، وجرت الاستعانة بالشهادة أثناء الاستماع إلى المعاق من قبل عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بجماعة بولقنادل.
واستنادا إلى المصادر ذاتها، أصيب الضحية بصدمة نفسية وجرى نقله من جديد إلى المستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط، وحصل على شهادة طبية تثبت حصول اعتداء جنسي، وأحيلت الشهادة من جديد على المحكمة قصد تضمينها بمحاضر التحقيق.
وأقر المشتكي أمام الضابطة القضائية وقاضي التحقيق أن أحد الموقوفين كان يستدرجه إلى منزله، بعدما يقوم بجلب المشروبات الكحولية من إحدى الأسواق التجارية بحي اشماعو، وبعدما يقوم بتشغيل أفلام خليعة ويشرع في هتك عرضه، ما سبب له إصابات في دبره، كما أقر أن شخصا آخر استدرجه إلى غابة ضواحي بولقنادل وعمل بدوره على هتك عرضه، كما تعرض من قبل الفاعل الثالث للعمل الجرمي نفسه، وصرح أن الموقوفين كانوا يقومون باستغلاله في أعمال السخرة بالمدينة.
إلى ذلك، سبق أن برأت غرفة الجنايات الابتدائية الموقوفين الثلاثة من التهمة سالفة الذكر، بعد قضائهم سنة من الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بسلا، وبعد صدور منطوق الحكم الابتدائي استأنفت النيابة العامة الحكم كما استأنف دفاعه، معتبرا أن الأدلة الطبية تثبت تعرض المعاق ذهنيا إلى هتك عرض.
وكانت عائلة المشتكي أقرت بتعرض شهود إثبات لصالحها للتهديد وتراجعوا عن أقوال شهاداتهم، واستجابت المحكمة من جديد لملتمس دفاعه بإحضار شاهد جديد، في الجلسة المقبلة والذي أقر في اعتراف مكتوب من أنه كان المتابعين ينفردون بالمشتكي في أماكن خالية.
وفي سياق متصل، أنكر المتابعون الثلاثة التهم المنسوبة إليهم، فيما اعتبر والد المعاق (ع.س) أن التهم ثابتة في حقهم، وأن شاهدا قرر تقديم شهادته في الجلسة المقبلة، كما أقر في اعتراف مكتوب أنه شاهدا على مرافقة ابنه للمتابعين الثلاثة، وعاب الأب على تأخير الملف بعدما انعقدت 32 جلسة للنظر فيه بداية من قاضي التحقيق ومرورا بغرفة الجنايات الابتدائية، ومازال يتأجل حاليا بغرفة الجنايات الاستئنافية.  
ع . ل

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق