fbpx
الرياضة

إلغاء مرحلة مراكش لسباق السيارات

الاتحاد الدولي أرجع القرار إلى قلة المستشهرين وغياب الدعم الكافي من المؤسسات الوطنية

قرر الاتحاد الدولي لسباق السيارات، خلال الاجتماع الذي عقد أول أمس (الثلاثاء) بباريس، إلغاء مرحلة مراكش، من الجائزة الكبرى المنظمة سنويا عبر إحدى عشرة مرحلة، تعد مراكش إحدى محطاتها الأساسية، والوحيدة قاريا وعربيا خلال السنتين الماضيتين. وأرجع بلاغ من الاتحاد الدولي القرار إلى غياب الدعم الكافي من السلطات والمجالس المحلية لإنجاح هذه التظاهرة العالمية، التي عادت إلى المغرب بعد غياب استمر أزيد من 50 سنة.
ورغم الزيارة التي قام بها جون تود، رئيس الاتحاد الدولي لسباق السيارات، إلى مدينة مراكش، وحضوره بعض سباقات المرحلة، وإعجابه بمدار السباق والأجواء التي رافقت هذه المنافسة، ما كان يؤشر على انطلاقة جديدة للجائزة الكبرى، بل إن هناك من تحدث حينها عن إمكانية تنظيم سباقات “الفورميلا 1” بالمغرب، إلا أن ذلك لم يشفع لمدينة مراكش في الحفاظ على هذا المكسب لدى الاتحاد الدولي، وبالتالي فقد المغرب إحدى أبرز المحطات الرياضية الممكن أن يحتضنها أي بلد في العالم، لما تجلبه من اهتمام إعلامي و سياحي.
وظهرت بوادر الانفصال بين الاتحاد الدولي، ومنظمي الجائزة الكبرى لمراكش، بعد نهاية مرحلة السنة الماضية، حينما توصلت الأخيرة برسالة من “فيا” تتضمن مجموعة من الملاحظات حول التنظيم، مع دعوة المنظمين إلى المثول أمام لجنة خاصة بباريس، لشرح ملابسات بعض الوقائع التي أثرت على السير العادي للمرحلة.
وحسب البلاغ الذي توصلت به”الصباح الرياضي” فإن المنظمين لن يذخروا جهدا في سبيل إنجاح هذه التظاهرة، وقدموا الدعم المالي واللوجستيكي، إلا أن غياب المستشهرين، وعزوف المؤسسات الوطنية عن مواكبة هذا التحول، من خلال تقديم الدعم الكافي، أثر سلبا على المردود العام للمرحلة.  

ن . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى