fbpx
الرياضة

تأخر افتتاح ملعب مولاي رشيد ثلاث سنوات

شركة تعشيبه راسلت مجلس المدينة 10 مرات لتسلم مستحقاتها

قالت مصادر مطلعة إن ملعب مولاي رشيد تأخر عن موعد افتتاحه حسب الاتفاق الأولي بين الشركة التي تكلفت بتعشيبه ومجلس مدينة الدار البيضاء بأكثر من ثلاث سنوات، مضيفة أن التاريخ الذي حدد سابقا كان هو أبريل من سنة 2008.
وأوضحت المصادر ذاتها أن محمد ساجد عمدة المدينة كان ضرب موعدا للفعاليات الرياضية ولسكان المدينة بعد سنة من تاريخ إعلانه بداية أوراش الإصلاح، لكن ما زالت أبواب ملعب مولاي رشيد مغلقة إلى حدود مارس 2011.
وصرف مجلس المدينة أكثر من 8 ملايين درهم على إعادة تعشيبه وصيانته وتغيير حلبته المطاطية من أجل تعويض ملعب المركب الرياضي محمد الخامس في بعض المباريات، خصوصا في الفترة التي كان فيها عشب الأخير يعرف مشاكل مع الشركة الأجنبية التي تكلفت بصيانته.
وفي السياق ذاته، قال مصدر مقرب من شركة “بيتوما”، التي تكلفت بعملية تعشيب ملعب مولاي رشيد وتغيير حلبته المطاطية، أنها مازالت تنتظر المبلغ المالي المتفق عليه عند رسو الصفقة عليها، مضيفة أنها راسلت مسؤولي مجلس المدينة أكثر من عشر مرات.
وكشفت المصادر ذاتها أن المبلغ المتفق عليه هو 8 ملايين درهم خاصة بعد إضافة بعض أعمال الصيانة الخاصة بالمرافق الصحية، تم التوصل بنصفها الخاص بتعشيب الملعب، في الوقت الذي ما زال النصف المتعلق بالحلبة المطاطية.
وكانت الشركة نفسها تكلفت بموضوع إعادة صيانة ملعب محمد الخامس خصوصا بعد فشل الشركة الفرنسية التي رست عليها الصفقة في اكمال العمل، بناء على اتفاق يقضي بتكفل الشركة المغربية بإصلاح ما أفسدته الشركة الأجنبية مقابل توصله بملبغ مالي يتفق عليه في ما بعد، وذلك رغبة من عمدة المدينة في إنهاء مشكل عشب ملعب محمد الخامس خلال تلك الفترة.
وعلاقة بهذا الموضوع، قالت مصادر الشركة إن المبلغ الذي اتفق عليه من أجل صيانة عشب ملعب محمد الخامس لم تتوصل به الشركة إلى حدود الآن والبالغ 4 ملايين درهم.
وحاولنا الاتصال بمدير شركة “بيتوما” لأخذ رأيه حول موضوع المبالغ التي ما زالت بذمة مجلس المدينة لكن هاتفه ظل خارج التغطية، كما حاولنا الاتصال بمحمد ساجد عمدة المدينة لكن هاتفه ظل يرن دون رد.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى