حوادث

الحبـس لستـة طلبـة بفـاس

 أصدرت ابتدائية فاس، ظهر الاثنين الماضي، حكمها في ملف 6 طلبة بجامعة محمد بن عبد الله، نصفهم طالبات توبعن في حالة سراح مؤقت،

بعد أسبوع من حجزه للتأمل ومناقشته والاستماع إلى المتهمين وشاهد ومرافعات الدفاع، بعد شهر من إيقافهم عقب مواجهات دامية اندلعت بقنطرة الليدو بين الأمن وطلبة خرجوا في مسيرة تضامنية مع زملائهم المحاكمين في ملف الحسناوي.

 

وأدانت المحكمة الطالب “ع. م. ع” المعتقل بسجن عين قادوس، بسنة واحدة حبسا نافذا، شأنه شأن زميلته “ا. أ” المتابعة في حالة سراح مؤقت، وبرأت “ل. ب” أخت الطالب “ه. ب” واحد من الطلبة السبعة المدانين من قبل غرفة الجنايات الابتدائية في أول أيام رمضان ب15 سنة سجنا في ملف مقتل عبد الرحيم الحسناوي طالب منظمة التجديد الطلابي، في مواجهات وقعت قبل أكثر من سنة.

ولم تؤاخذ المحكمة الطالبين “م. ه” و”ر. أ”، اللذين قضيا أكثر من شهر رهن الاعتقال بسجن عين قادوس منذ إيقافهما وزملائهم في 22 ماي الماضي، من أجل تهم “المشاركة في تجمع مسلح لم يتم تفريقه إلا بالقوة العمومية وبعد استعمال الأسلحة من قبل المتجمهرين وإهانة موظفين عموميين أثناء وبسبب قيامهم بعملهم باستعمال العنف في حقهم وتعييب شيء مخصص للمنفعة العامة”.

واستقبل الطلبة القاعديون بموقع ظهر المهراز، زميلهم “م. ه” المفرج عنه بعد تبرئته و”ر. أ”، بعد نحو أسبوع من الإفراج عن 5 طلبة آخرين من قبل غرفة الجنح الاستئنافية التي متعتهم بالسراح المؤقت بعد قضائهم أكثر من شهرين رهن الاعتقال، بعدما اعتقلوا عقب تظاهرة طلابية احتفاء بالعيد الأممي للعمال، قبل إدانتهم ب4 أشهر حبسا نافذا من قبل ابتدائية فاس التي برأت متهما سادسا.

واعتقل الطلبة الستة الصادرة أحكام المحكمة في حقهم زوال الإثنين، 22 ماي الماضي، عقب مواجهات دامية بين الأمن وطلبة قاعديين بقنطرة الليدو في طريقهم إلى مقر محكمة الاستئناف، حيث كان منتظرا أن يمثل زملاؤهم المتابعون في ملف الحسناوي أمام غرفة الجنايات.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق