الرياضة

“الـكـاك” يـطـلـب افـتـحـاص مـيـزانـيـتـه

مطالبة بالتدقيق في مالية سبع سنوات وهيأة المال العام تدخل على الخط  
دعا مكتب النادي القنيطري المجلس الجهوي للحسابات في الرباط إلى افتحاص ماليته سواء في الموسم المنتهي أو خلال سبعة مواسم سابقة ، أي من 2007 إلى 2014.
ووجه أحمد الأطرش، أمين مال النادي القنيطري، رسالة إلى المجلس نفسه، وحصل «الصباح الرياضي» على نسخة منها، يطالب فيها بإيفاد لجنة لافتحاص مالية فرع كرة القدم، تماشيا مع اختصاصات المجلس واحتراما للقانون.
واعتبرت الرسالة، المذيلة بختم أمين المال، أن افتحاص مالية النادي سيساعد على تعزيز الشفافية، بما أن الفريق يتوصل بمنح تفوق مليارا و100 مليون سنتيم من جهات عمومية وشبه عمومية.
ووصفت هذه البادرة بغير المسبوقة، خاصة أنها تأتي كرد فعل على الانتقادات الموجهة إلى التقرير المالي خلال الجمع العام، المنعقد الجمعة الماضي، إذ تسبب في غليان منخرطين، ممن اعتبروه غير قانوني ويضرب شفافية ومصداقية التسيير في مقتل، خاصة أنه لا يحمل توقيع أمين المال ورئيس النادي وغير مؤشر عليه من طرف خبير محاسباتي.
ولأن سعيد الخيال، منخرط، شكك في بعض الأرقام الواردة في التقرير المالي، خاصة تلك المتعلقة بمنح المباريات والتغاضي عن أرقام أخرى، قرر اللجوء بدوره إلى قضاء المجلس الأعلى للحسابات من أجل التدقيق في مالية النادي خلال الموسم الرياضي المنتهي، إذ انتدب المحامي سعيد المهداوي، العضو الجامعي السابق، للترافع عن قضيته. كما وجه المنخرط ذاته رسالة إلى زينب العدوي، والي جهة الغرب شراردة بني احسن، وفوزي لقجع رئيس جامعة كرة القدم، من أجل التدخل في ما أسماه «خروقات» التقرير المالي.
وقال الخيال في تصريح ل»الصباح الرياضي» إن هيأة حماية المال العام طلبت منه الدخول على الخط واعتبار نفسها طرفا في هذه القضية.
من ناحية ثانية، حذر فصيل «حلالة بويز» من تسييس فريق النادي القنيطري واستغلاله لمصالح شخصية وأهداف سياسية.
واعتبر بلاغ «حلالة بويز» الذي نشر على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، أن الجمهور أسمى من أن يزج به في حسابات سياسية ضيقة.
وطالب الفصيل ذاته محمد الحلوي، رئيس الفريق، بانتدابات وازنة ومعقلنة ووضع إستراتيجية عمل واضحة المعالم للارتقاء بمستوى الفريق، خلافا للصفقات الفاشلة في الموسم الماضي.
واعتبر «حلالة بويز» أن أجواء الجمع العام الأخير لا ترقى إلى مستوى تطلعات الجمهور من حيث المواضيع المطروحة وطريقة تدبير النقاش.
عيسى الكامحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق